ليبيا | فى الخامس من مايو سنة 2013 سن المؤتمر الوطني العام قانوناً موسعاً للعزل السياسي يضاف الى القانون 26 من سنة 2012 الصادر عن المجلس الوطني الإنتقالي بشأن معايير النزاهة و الوطنية الذى عزل بموجبه عدد من أعضاء المؤتمر العام المنتخبين و المئات من موظفي و رجالات الدولة فى مختلف المستويات .

و شهدت ليبيا قبل إقرار العزل السياسي جدلاً واسعاً بين معارض للقانون و أغلبية إسلامية مؤيدة له و استماتت على إقراره بعد ان تمكن ممثلوها داخل المؤتمر العام و على رأسهم حزب العدالة و البناء و اعضاء كتلة الوفاء للشهداء التى تشكلت لاحقاً من وضع إستثناءات خاصة لبعض الحالات لا سيما تلك المتعلقة ببرنامج المراجعات و المصالحة مع النظام السابق .

 
و تحصلت المرصد على وثيقة خاصة تتعلق بالنائب الثاني لرئيس المؤتمر العام سابقاً و النائب الاول لرئيس مجلس الدولة حاليا الذى ُدعم من قبل لحزب العدالة و البناء لتولي هاذين المنصبين و هو د.صالح المخزوم و من الممكن أن تشكل هذه الوثيقة خطراً على مستقبله السياسي لإنطباق بعض فقرات قوانين النزاهة و العزل السياسي على ما ورد فى هذه الوثيقة .

و هذه الوثيقة عبارة عن رسالة شكر موجهة من أحمد سحيل الزوي رئيس الاتحاد العالم لطلاب الجماهيرية العظمى فى فرنسا التابع لقيادة مكتب الاتصال باللجان الثورية الى عدد من أعضاء الاتحاد الذين شاركوا فى استقبال العقيد القذافي بحفاوة و عملوا على انجاح زيارته الى باريس نهاية سنة 2007 و تصدوا لعدد من عناصر المعارضة الذين حاولوا التظاهر بالمكان .

رسالة شكر صادرة عن رئيس اتحاد طلبة الجماهيرية العظمي فى فرنسا لاعضاء الاتحاد بشأن انجاح زيارة العقيد القذافي الى باريس
رسالة شكر صادرة عن رئيس اتحاد طلبة الجماهيرية العظمي فى فرنسا لاعضاء الاتحاد بشأن انجاح زيارة العقيد القذافي الى باريس

و بحسب قانون النزاهة الذى تمسكت به بعض التيارات المتشددة داخل المؤتمر به بقوة كأداة لاستبعاد الخصوم و لا زال ساريا حتى اليوم كشرط لقبول المرشحين للعمل فى كبرى مؤسسات الدولة فأن هذه المعايير تنطبق على المخزوم بموجب المادة الأولى و الثانية والرابعة و الثامنة من الفقرة ب فى المادة الثامنة الامر الذى يشكل معضلة له لا سيما و انه كان من بين أكثر المتمسكين بهذه القوانين الاستثنائية .

الفقرة الثامنة من القانون 26 لسنة 2012 بشأن تطبيق معايير النزاهة و الوطنية
الفقرة الثامنة من القانون 26 لسنة 2012 بشأن تطبيق معايير النزاهة و الوطنية

كما تنطبق هذه المواد على عضو المؤتمر السابق و عضو مجلس الدولة حاليا ” فتح الله سرير ” الذى ورد اسمه فى ذات الرسالة كونه انخرط فى ذات النشاط اثناء دراسته القانون  فى جامعة ” بربنيون ” الفرنسية إضافة الى أحمد الزوي نفسه الذى كان عضواً فى المجلس الانتقالي و يرتبط بعلاقة متينة مع قيادات فى جماعة الاخوان المسلمين و كان آخر ظهور له رفقة القياديين فى الجماعة على الصلابي و نزار كعوان فى زيارة قيل انه نسقهم لها الى جمهورية تشاد منتصف سبتمبر 2014    .

image

يشار إلى أن المخزوم كان أحد الطلبة الموفدين على حساب الدولة الى جامعة ” بواتيه ” الفرنسية التى درس بها القانون العام منذ سنة 2006 و حتى مطلع 2012 قبل ان يعود الى ليبيا و ينال عضوية المؤتمر العام من قائمة حزب العدالة و الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين عن قرية محروقة بالجنوب الليبي  .

 

 

المشاركة