ليبيا – قال مستشار رئيس مجلس النواب للشؤون الافريقية عبدالمنعم بوصفيطة أن المبعوثين الدولين المكلفين بملفات في الدول التي يوجد بها نزاع مثل المبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر لا يملكون أحقية إتخاذ القرارات بشكل فردي مهما كلف الامر بل من المفترض أن يكون له قاعدة يرجع اليها.

وإعتبر بوصفيطة أن المشكلة الأساسية تكمن بعدم وجود تواصل بين المبعوثين الدوليين ومجلس النواب، مشيراً لقيام أعضاء النواب و الحكومة المؤقتة بزيارات مستمرة لدول الجوار من أجل المحافظه على التواصل فيما بينهم.

وكشف بوصفيطة خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج”غرفة الأخبار” الذي يبث على قناة”ليبيا روحها الوطن” أمس الأربعاء عن البدء بإعداد منتدى موسع عن طريق “منظمة الإتحاد الإفريقي African Union” و هي عبارة عن منظمة عريقة فيها 41 رئيس سابق للقارة الافريقية والذين يعتبرون كمرجعية للرؤساء الحاليين.

وأشار مستشار رئيس مجلس النواب للشؤون الافريقية إلى دعوته التي قدمها للبروفيسر جون اتاشا بتاريخ 30 ديسمبر 2016 من أجل عقد جلسة تمهيدية لعقد المنتدى.

وكشف بوصفيطة عن إختيارهم لثلاثة لجان لتقدم المشاكل التي يعاني منها الشعب وتتمثل باللجنة القانونية والشؤون الخارجية والأمنية بالإضافة للزعماء من القبائل الليبية ومستشارين رئيس مجلس النواب ومعظم منظمات المجتمع المدني لعرض ما حدث بليبيا خلال الخمسة سنوات الماضية.

وفي الختام قال بوصفيطة أنه قد تم التوقيع على مسودة مبدئية وأعطيت صورة منها لرئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة المؤقتة ومجموعة من المسؤلين في المنطقة ليتم التحضير لطرح العقبات التى تواجه الوضع في ليبيا.

 

المشاركة