ليبيا – أكد مشائخ وأعيان وقادة “الثوار” وفعاليات قبائل التبو من مختلف مناطق ليبيا دعمهم التام لمؤسسات الدولة الشرعية المتمثلة في مجلس النواب والحكومة المؤقتة والقيادة العامة للقوات المسلحة ولوحدة تراب الوطن وعدم السماح بالمساس به.

وشدد مشائخ و أعيان و قادة الثوار و فعاليات قبائل التبو في ختام ملتقى الويغ “دوموزه” على نبذ العنف و إقرار مبدأ المصالحة مع الجميع من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في كافة ربوع الوطن.

وإستنكر المجتمعين صمت المؤسسات الدولة الشرعية عن ما يتعرض له أبناء قبائل التبو بمنطقة الكفرة وربيانة من اعتداءات وحصار وقصف جوي مطالبين بإجراء تحقيق عاجل من جهات الاختصاص والمجلس النواب.

المجتمعون جددوا في البيان الصادر عنهم بحسب وكالة الأنباء الليبة التابعة للحكومة المؤقتة رفضهم لمسودة الدستور المخالفة لمبدأ التوافق مع أقلية التبو وفقاً لما جاء في الإعلان الدستوري المؤقت.

وتم خلال الملتقى الذي عقد بمنطقة الويغ الحدودية بجنوب غرب ليبيا مناقشة الأوضاع الراهنة التي تمر بها ليبيا على صعيدي الوطني العام و الجنوب الليبي خاصة و كيفية المشاركة و المساهمة في تذليل الصعاب والنظر في المشاكل العالقة من تجاذبات سياسية وصراعات قبلية سعياً نحو تحقيق الاستقرار و الأمن للوصول إلى مصالحة وطنية بعيداً عن الجهوية و أفكارها الهدامة.

المشاركة