ليبيا – قال عضو لجنة الحوار السياسي توفيق الشهيبي أن الجلسة الاولى للجنة الحوار في مالطا كانت صريحة جداً وغير حادة ، مبيناً بأنه قد طرح رؤيته رفقة عضو اللجنة الشريف الوافي ولاقت رضى واستحسان بعض الحاضرين.

الشهيبي أضاف في مداخلة هاتفية عبر برنامج سجال الذي يذاع على قناة ليبيا أمس الخميس أن الإتفاق السياسي الآن متوقف والحل بحسب وجهة نظره هو الاستمرار في الاتفاق لكن بعد تعديله.

واعتبر الشهيبي أن لجنة الحوار يمكن أن تقدم شيء للإتفاق السياسي الليبي اذا توفرت النوايا ، مبيناً أن أعضاء اللجنة الذين يصرون على استمرار الاتفاق ثابت بدون تغيير لا يريدون الوصول الى وفاق حسب تعبيره. .

وأضاف :” رفض إمكانية فتح المسودة من بعض الاطراف تعني أنهم غير قادرين على الإتفاق مع الطرف الأخر الذي سيجرى التعديل الدستوري وهو مجلس النواب الا اذا كانت لديهم نية لتجاوزه والاستمرار في تنفيذ الاتفاق لوحدهم” .

وأكد الشهيبي بأن لجنة الحوار لا فائدة لها اذا لم تستطع فتح الاتفاق و تعديله ، معتبراً أنها بهذا الشكل عاجزة ولن تستطيع ان تسير الأمور واذا لم تستطع عليها ان تتنحى جانباً والبحث عن أطراف فعالة على الارض فضلاً عن اعادة النظر في هذا الإتفاق بتضمين أطراف من الجانب الامني .

وأرجع عضو لجنة الحوار عدم التوازن الموجود بالجنة الى وجود أطراف داخلها تمثل شريحة كبيرة من المجتمع و قوة حقيقية على الارض وأطراف لا تمثل الا نفسها.

وفي ختام مداخلته أكد الشهيبي أن مجلس النواب ومن ورائه القيادة العامة للجيش طرف أساسي مهم لا بد من الجلوس معه و محاورته للحصول على ثقته.

المشاركة