ليبيا – كشف عضو مجلس النواب المقاطع وعضو لجنة الحوار سليمان الفقي على أن اجتماع لجنة الحوار في مالطا عقد بطلب من المجلس الرئاسي وبرعاية الأمم المتحدة من أجل حلحلة بعض المشاكل التي تعترض تطبيق الإتفاق السياسي .

الفقي أعرب خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج الحصاد الذي يذاع على قناة الرائد أمس الخميس عن أسفه  الشديد من كون مجلس النواب جسم غير داعم للإتفاق السياسي ، متهماً بعض أعضائه دون ذكرهم  بعرقلة الإتفاق السياسي  من خلال سعيهم الى عدم  تضمين الإتفاق السياسي بالتعديل الدستوري المنصوص عليه في الإتفاق السياسي بالملحق الرابع .

وأضاف :” لنضع النقاط على الحروف يوجد إجماع على وجوب قيام  مجلس النواب بالاستحقاقات المطلوبة منه من تعديل دستوري ومن تطبيق المادة 16 و17 والعمل وفق هذا الإتفاق حسب المادة 18 بالاتفاق السياسي  .

واعتبر عضو لجنة الحوار أن مجلس النواب يحاول ممارسة دور الوصي على الاتفاق السياسي واصفاً هذه المحاولات بـ”المغالطات” .

وأكد الفقي بأنه تم اعطاء مجلس النواب وقتاً أكثر من كافي ، مبيناً أن هذه آخر الفرص إما ان يندمج في هذا الإتفاق السياسي او يعلن عن موقفه ويتحمل المسؤولية حسب تعبيره .

واتهم الفقي مجلس النواب بعرقلة الاتفاق باستعمال بعض الحجج التي ينبغي تجاوزها لأن الوضع الآن لا يحتمل ، مضيفاً بانه يجب النظر الان في الاتفاق السياسي  للاهتمام باحتياجات المواطن.

وبخصوص امكانية اجراء تغيير على نصوص الاتفاق السياسي قال الفقي :” آلية تغيير الإتفاق السياسي موجودة في مادة 12 من الإتفاق من خلال مجلس النواب ومجلس الدولة” .

واختتم عضو لجنة الحوار مداخلته  بتأكيد على أن النقاش كان طويلاً في جلسة يوم الخميس و استغرق عدة ساعات ، مبيناً أنهم تناولوا فيه المشاكل الحقيقية والحلول الممكنة ويوم الجمعة ستصدر  لجنة الحوار هذه الآراء والموقف في بيان واضح .

المشاركة