ليبيا – إتهم عضو هيئة الحوار السياسي ورئيس حزب التغيير جمعة القماطي رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح بإختزال المجلس بأكمله بشخصه عبر التكلم بإسمه وإتخاذ القرارات نيابة عنه في الوقت الذي إنقسم فيه الأعضاء إنقساماً شديداً وقاطع بعضهم البرلمان وجلساته حسب قوله.

القماطي أكد بمداخلته الهاتفية في برنامج 60 دقيقة الذي أذيع أمس الجمعة عبر قناة ليبيا لكل الأحرار وجود أكثر من 192 نائب بمجلس النواب منقسمين إلى مجموعات مختلفة مبيناً بأن هيئة الحوار ستجتمع بعد شهر من الآن للنظر فيما سيتم بشأن موضوع قيام البرلمان بتعديل الإعلان الدستوري وتضمين الإتفاق السياسي فيه من عدمه.

وتطرق القماطي للعقبات الحقيقية التي تقف أمام عمل المجلس الرئاسي وتمنعه من القيام بمهامه لمعالجة أوضاع الشعب والتعامل مع الملفات المستعجلة وعلى رأسها الملفات الأمنية والإقتصادية والمعيشية وملفات شح السيولة النقدية وإنقطاع الكهرباء وإنعدام الخدمات الصحية والتعليمية وغيرها من الملفات التي تؤثر في الحياة اليومية للمواطن والتي لا يعاني منها أعضاء مجلس النواب أو الأطراف السياسية من المتصارعين على تفسيرات وخلافات أقرب للترف السياسي .

وأضاف بأن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق مضى على تشكيله 11 شهراً فيما مضى على دخوله العاصمة طرابلس 7 أشهر ما يحتم عليه الإتجاه نحو الإهتمام بالحياة اليومية وعدم الإلتفات إلى العراقيل التي يضعها مجلس النواب وعدم تقديم أي تشكيلة حكومية جديدة أو مشروع موازنة عامة للبلاد له لأن البرلمان لن يقر التشكيلة والموازنة فضلاً عن ضرورة قيام الرئاسي بالإهتمام أكثر بالمواطنين وتحسين أوضاعهم الأمنية والإقتصادية والمعيشية وبناء الحرس الرئاسي وتفعيل الشرطة والجيش وفتح الطرق المغلقة وإستثمار حالة التفاهم مع المصرف المركزي وديوان المحاسبة والمؤسسة الوطنية للنفط لضمان تحصل حكومة الوفاق المرفوضة من مجلس النواب على موازنة طوارئ مستعجلة .

المشاركة