ليبيا – وافق مجلس جامعة الدول العربية فى دورته غير العادية على مستوى المندوبين الدائمين التى عقدت بمقر الجامعة يوم الخميس على اختيار أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة للدبلوماسي التونسي صلاح الدين الجمالي مبعوثاً خاصاً له في ليبيا.

و جاء ذلك في الاجتماع الذي عقد برئاسة سفير تونس بالقاهرة و مندوبها الدائم لدى الجامعة نجيب المنيف و بحضور الأمين العام و نائبه السفير أحمد بن حلى وعمل الجمالي مندوباً سابقا لتونس بالجامعة العربية و سفيراً لها لدى كل من مصر و الأردن و سوريا وليبيا.

و صرح الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي بإسم الأمين العام للجامعة العربية بأن أبو الغيط أبلغ المندوبين الدائمين خلال الاجتماع بأنه فى إطار متابعة تنفيذ القرار الصادر عن الدورة العادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري فى 8 سبتمبر الماضي والخاص بتعيين ممثل خاص للأمين العام للجامعة فى ليبيا و بناء على نتائج المشاورات و الاتصالات التي أجراها  فقد قام بإختيار السفير صلاح الدين الجمالي لشغل المنصب.

و تم خلال الاجتماع مناقشة بند الترتيبات الخاصة بالقمة العربية الإفريقية الرابعة المقرر عقدها فى “مالابو” عاصمة غينيا الاستوائية خلال الفترة من 17-23 نوفمبر الجاري.

المجلس أكد في قرار له في ختام دورته غير العادية و فقاً لصحيفة “الأهرام الإخبارية” دعمه التام لمهمة المبعوث الجديد و مساعيه الحميدة لمساعدة الليبيين على تجاوز صعوبات الوضع الراهن و تحقيق التقدم المنشود على مسار الحل السياسى لإنهاء الأزمة الليبية.

و طالب المجلس الأمين العام للجامعة العربية بإتخاذ الإجراءات الإدارية و المالية اللازمة فى هذا الشأن، و من جانبه أكد نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي أن تعيين السفير الجمالي كمبعوث خاص للأمين العام لجامعة الدول العربية إلى ليبيا يأتى تأكيداً لدعم حضور الجامعة العربية إسهامها فى إيجاد حل سياسى للأزمة الليبية.

و قال السفير بن حلي إن المبعوث الجديد سيتواصل مع كل الأطراف الليبية و التنسيق مع كافة المبعوثين سواء الأممي أو مبعوث الاتحاد الإفريقى لدعم الجهود الرامية لتحقيق الاستقرار فى ليبيا، مضيفاً أن المبعوث الجديد لليبيا سيبدأ مهمته بعد لقاء مع الأمين العام للجامعة العربية سيتحدد خلاله “خطة طريق” و”جدول زمني” لمهمة عمله خلال الفترة المقبلة .

بن حلي أو ضح أن السفير “الجمالي” لن يعمل بعيداً عن الأنشطة الإقليمية و الدولية المعنية بالأزمة الليبية و سيكون إضافة للمبعوثين الآخرين وكل الشركاء المهتمين بالدفع قدماً بالأزمة الليبية و إنجاز العملية السياسية.

المشاركة