ليبيا – أكدت كتلة السيادة الوطنية في بيان لها اليوم الأحد على مواقفها السابقة من أنها في حل من أي إلتزامات يرتبها ملتقى الحوار السياسي بعدم حضور الفريق المفاوض الشرعي عن مجلس النواب و المشكل وفقاً لقراره رقم 2 لسنة 2016.

كتلة السيادة إعتبرت في بيانها الذي تحصلت المرصد على نسخة منه أن اجتماع مالطا إستمرار لفرض سياسة الأمر الواقع التي تنتهجها البعثة الاممية وعلى رأسها مارتن كوبلر ويؤيدها بطبيعة الحال ممثلي التيارات المستفيدة من استمرار الفوضى في البلاد .

كتلة السيادة الوطنية بينت أن البعثة الأممية قد تجاوزت مهامها المناطة بها والمتمثلة في لعب دور الوسيط بين الفرقاء لا دور الحكم فضلاً عن سماح كوبلر لنفسه برفض القرارين السابقين والصادرين عن مجلس النواب بخصوص تشكيل لجنة جديدة للحوار وعدم التعامل مع اللجنة الشرعية و آثر التعامل مع اللجنة المنحلة على الرغم من أنه تم إخطاره بحلها وبتشكيل لجنة بديلة عنها.

وأشار البيان إلى أن جلسة الحوار السياسي التى عقدت بالعاصمة المالطية فاليتا تمت بحضور الفريق السابق الممثل للبرلمان والذي تم حله بالقرار رقم 1 لسنة 2016 وتشكيل بديلاً عنه بالقرار رقم 2 لسنة 2016.

بيان كتلة السيادة الوطنية بمجلس النواب بخصوص جلسة الحوار التى عقدت في مالطا
بيان كتلة السيادة الوطنية بمجلس النواب بخصوص جلسة الحوار التى عقدت في مالطا

 

 

المشاركة