ليبيا- ثمنت الناطق بإسم مستشفى المرج مبروكة صالح بالأصالة عن نفسها وبالنيابة عن العاملين وإدارة المستشفى جهود الخبير الليبي بجراحة المناظير البروفيسور الدكتور عبد المجيد العقيلي التي تصب في إطار دعم الجهود العلاجية لمستشفى المرج.

صالح أكدت بمداخلتها الهاتفية في برنامج موطني الذي أذيع أمس السبت عبر قناة ليبيا روحها الوطن قيام العقيلي وهو طبيب ليبي مغترب منذ 26 عاماً منذ 3 أشهر بالقدوم إلى المستشفى لإلقاء 4 محاضرات طبية عميقة وأقام ورشة عمل بشأن جراحة المناظير أفاد منها عدد كبير من أطباء مدن المرج وبنغازي وإجدابيا والبريقة فضلا عن تعهده بإيجاد قسم لجراحة المناظير بالمستشفى ليفي لاحقا بتعهداته عبر الإتيان بمعدات ومستلزمات منظومة هذه الجراحة وليجري 6 عمليات جراحية بها بينها عمليات إستئصال المرارة تكللت جميعها بالنجاح.

وطالبت صالح كافة الأطباء الليبيين المختصين ذوي الكفاءات المتواجدين بالمهجر بالحذو حذو البروفيسور العقيلي وتقديم العون للمستشفيات الليبية على غرار إلتفاتته الإنسانية لحاجة المستشفيات لأي نوع من المساعدة مبينةً بالوقت ذاته توقف مستشفى المرج عن إجراء العمليات الجراحية الإعتيادية والإكتفاء بإجراء تلك المرتبطة بالحالات الطارئة في ظل نقص مواد التخدير والمعدات الطبية والأجهزة والأدوية.

وأضافت بأن المستشفى وعلى الرغم من ظروفه الصعبة قام بإستقبال العديد من المواطنين من ذوي الإمكانيات التي لا تسمح بالتوجه للمستشفيات الخاصة وفتحت أمامهم كافة أقسام العظام والأنف والأذن والحنجرة والعيون وعمليات الجراحة العامة مؤكدةً بأن جميع ملاكات مستشفى المرج هم من الليبيين فضلا عن وجود عقود تعاون من خارج المدينة مع مدينة بنغازي أو من المدن الأخرى.

 

 

المشاركة