ذكر موقع “ميدل إيست مونيتور” أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يريد اعتذارا من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز كشرط للمصالحة بين القاهرة والرياض.

وذكر الموقع أن السيسي عقد مؤخرا لقاء مع ضابط إماراتي رفيع المستوى لبحث عملية المصالحة.

وأعاد الموقع إلى الأذهان أن السيسي اجتمع الخميس الماضي مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان في قصر الاتحادية لبحث الخلافات بين مصر والسعودية التي احتدمت منذ أسبوعين.

ونقل “ميدل إيست مونيتور” عن مصادر مطلعة قولها إنه في أعقاب الاجتماع، بعثت الإمارات وفدا إلى الرياض لإجراء مشاورات مع مسؤولين سعوديين حول عملية المصالحة.

وكشفت تلك المصادر أن السيسي طالب “باعتذار سعودي واضح عن الانتهاكات السعودية ضد مصر”.

وتأتي هذه التطورات بعد توقف توريدات النفط السعودي إلى مصر للشهر الثاني على التوالي، رغم اتفاق سبق للطرفين أن توصلا إليه بهذا الشأن من أجل إنعاش الاقتصاد المصري.

وكان التوتر في العلاقات بين القاهرة والرياض قد تصاعد منذ أسبوعين، بعد أن صوت المندوب المصري لدى الأمم المتحدة لصالح مشروع قرار روسي حول سوريا في مجلس الأمن.

المصدر: وكالات

المشاركة