ليبيا – أكد الناطق بإسم غرفة عمليات البنيان المرصوص العميد محمد الغصري سير كافة عمليات الغرفة بشكل جيد في ظل حالة التنسيق التام مع آمر الغرفة وآمري المحاور وسلاح الجو الليبي وسلاح الجو الأميركي الساند.

الغصري أوضح بمداخلته الهاتفية خلال نشرة أخبار قناة ليبيا بانوراما أمس الأحد أن معركة البينان المرصوص بداخل مدينة سرت هي أولى المعارك ضد تنظيم “داعش” على الأرض الليبية مبيناً بأن مسألة إعلان السيطرة الكاملة على المدينة مسألة وقت وتحكمها الظروف والخصوصية المرافقة لنهاية كل جولة من جولات المعركة.

وأضاف أن قوة التنظيم  أقر بها العالم أجمع لاسيما بعد ما تم العثور عليه بمنطقة الجيزة البحرية من أنفاق وممرات تحت الأرض يتنقل بها عناصر “داعش” داخل المنطقة لتفادي الضربات الجوية والمدفعية مستدركاً بالتأكيد على كون هذه العناصر محاصرة بالمنطقة التي تمثل مربعاً صغيراً مساحته مساحة ملعب كرة القدم وعدم إستطاعتها الهروب منها.

وبين الغصري بأنه ووفقا للمعلومات الواردة من الغرفة الميدانية لعملية البنيان المرصوص وتلك القادمة من عمليات الإستطلاع لأرض المعركة فأن الخلايا النائمة المؤلفة من مجموعات قليلة جداً من عناصر تنظيم “داعش” ممن كانوا خارج نطاق الحصار أثناء دخول قوات البنيان المرصوص لمدينة سرت ومحاصرتها هم من يعملون على زرع الألغام في الطرق ما تسبب بوقوع عدد من التفجيرات متعهداً بقيام قوات العملية بتمشط مناطق تواجد هذه المجموعات والإجهاز عليها فور الإنتهاء من عمليات تحرير منطقة الجيزة البحرية.

 

 

 

 

 

المشاركة