ليبيا – قال نائب رئيس الوزراء للشؤون الأمنية بالحكومة المؤقتة المهدي اللباد أن زيارتهم للمنطقة الغربية كانت لحضور حفل تخريج الدفعه الخامسة من عمليات القوات الخاصة بمدينة الزنتان برفقة مجموعة من وزراء إدارات وزارة الداخلية وكان من ضمن برنامج الزيارة لقاء كل من مديريات أمن المنطقة الغربية.

وأضاف اللباد خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج”موطني” الذي يبث على قناة”ليبيا روحها الوطن” أمس الأحد أن الإجتماع بمديرية أمن المنطقة الغربية يهدف لدارسة الوضع و المعوقات التي تحول دون استقطاب الأمن في ليبيا و للتركيز على مديريات الأمن من ناحية بناء و دعم و تجهيز مراكز الشرطة لأنها هي القاعدة الأساسية لتفعيل الأمن.

وأشار اللباد إلى الوفد المرافق له و الذي حضر حفل التخريج وهم مدير ادارة الاليات بوزارة الداخلية العقيد محمد علي مبارك ومدير ادارة الامداد بوزارة الداخلية العقيد احمد سليمان ومدير ادارة التدريب بوزارة الداخلية العقيد خميس عبد الرحيم ومدير الادارة القانونية بوزارة الداخلية العقيد عبد الحميد التواتي.

وكشف نائب رئيس الوزراء للشؤون الأمنية عن تفاصيل الإجتماع حيث حضر اللقاء ما يقارب الـ25 شخص ما بين مدير الأمن ومدير ادارة ومدير جهاز في المنطقة الغربية وتناول النقاش معوقات الاستقطاب ووجود الأمن داخل مدن المنطقة والبحث بإمكانية توفير احتياجات المنطقة و التركيز على بناء الامن.

اللباد أكد على إعتمادهم مركز تدريب الزنتان وتم الإتفاق على وضع خطط للتدريب لسنة 2017 وذلك في مجال تدريب افراد من الشرطة، مشيراً لما تطرقوا له خلال الإجتماع بما يخص الوضع الأمني حيث طالبت المديريات بتوفير الامكانيات من أليات وسلاح ووسائل اتصال.

وتم خلال الإجتماع الإتفاق على تشكيل غرفة سيطرة في المنطقة الشرقية والغربية وارتباط كل تجهيزات الاتصالات مع مناطق ليبيا لتكون بمنظومة اتصال طويلة وقصيرة المدى.

ونتج عن الإجتماع الإتفاق على إدارة ديوان المنطقة الغربية من وزارة الداخلية لتخفيف العبء على مدير الأمن و لحل مشكلة صعوبة تواصل المنطقة بالحكومة مؤكداً على جديتهم بتوفير الامكانيات العينية من توفير وسائل اتصال و مركبات وطائرات وسلاح للأفراد.

نائب رئيس الوزراء للشؤون الأمنية كشف على أن إجتماعاً عقد أمس مع رئيس الوزراء و مدراء الادارات ومدير الادارة المالية وتم عرض أهم النقاط التي تم التطرق لها في الاجتماع مؤكداً على قيامهم بالبدء في الترتيبات لتوفير الامكانيات للمنطقة الغربية و توفير احتياجات المنطقة الشرقية والأسبوع القادم سوف يتم بتوفير احتياجات المديريات بالمنطقة الجنوبية.

وفي ما يتعلق بمناطق الساحل بغرب ليبيا قال اللباد أنه يوجد ترتيب أخر لخط الساحل الغربي خلال الأسبوع القادم مشيراً لزيارتهم لخط باطن الجبل ووصولهم إلى بوابة حوض الستين لافتاً لوجود الشرطة والبوابات في مفترقات الطرق.

وطالب اللباد الجميع بتقديم الدعم لرجل الأمن ليبسط هيبتة على الأرض وذلك يتطلب توافق بين الأطراف لأن رجل الامن في النهاية هو من نفس البيئة ويحارب المجرمين ويحمي مؤسسات الدولة مشيراً للتنسيق الذي تم لدعم الشرطة الزراعية ومعالجة أوضاعها وحل مشاكلها وتفعيلها.

وفي ختام مداخلته قال اللباد أنه من الضروري الاهتمام بجهاز مكافحة الهجرة الغير شرعية لأن جزء من مشاكل البلاد هي الهجرة الغير شرعية معتبراً أن ليبيا بلد عبور و ليس مصدر للهجرة.

المشاركة