ليبيا – أصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج  جملة من التعيينات فى عدد من الوزارات بحكومته المرفوضة من قبل مجلس النواب من بينها تعيينين لاشقاء اثنين من النواب الداعمين لحكومته كوكلاء وزارات .

وشملت التعيينات التى نشرها المجلس فجر الاثنين عبر مكتبه الاعلامي تعيين وزير للمالية و هو اسامة حمّاد المدير السابق لمكتب د.فتحي المجبري ابان تولي الاخير لوزارة التعليم بالحكومة المؤقتة و هو شقيق  النائب محمد حمّاد و تربطه و شقيقه علاقة متينة بآمر حرس المنشآت السابق ابراهيم جضران كما انه لا يملك أي سجل مهني يستحق الذكر فى قطاع المالية .

صورة أرشيفية لاجتماع المجلس الرئاسي مع عدد من النواب المؤيدين لحكومة الوفاق
صورة أرشيفية لاجتماع المجلس الرئاسي مع عدد من النواب المؤيدين لحكومة الوفاق

كما اصدر الرئاسي قراراً بتكليف عبد الباري شنبارو شقيق النائب عمارة شنبارو وكيلاً لوزارة الحكم المحلي .

ولم تكن هذه المرة الاولى التى ينتقد خلالها نواب و مراقبون  لعمل المجلس الرئاسي هذا النوع من التعيينات التى يعتبرونها محاباة للنواب المؤيدين له للحصول على اصواتهم و ضمان ولائهم له  الامر الذى ينهي دورهم كمشرعين فى ممارسة دورهم الرقابي على الحكومة .

و فى اكتوبر الماضي استحوذ عضو لجنة الحوار السياسي وعضو مجلس الدولة محمد الضراط على محفظة ليبيا أفريقيا بعد تكليفه رئيساً لها بقرار أثار جدلاً حول صحة الاجراء القانوني بتوليه لهذا المنصب الحساس فضلاً عن صمت المجلس الرئاسي على هذا الاجراء ما يعتبر قبولاً ضمنياً ليكون على رأس المحفظة.

يشار الى ان المجلس واجه اتهامات مشابهة خلال الفترة الماضية عندما كلف وزراء من اقارب النواب و منهم اسماء الاسطى وزيراً للثقافة و هي ابنة عم النائب خالد الاسطى و محمد الطاهر سيالة وزيراً للخارجية و هو عم النائب حمودة سيالة و عارف الخوجة وزيراً للداخلية و هو ابن عم النائبة اسماء الخوجة اضافة  لوزيرة الشؤون الاجتماعية و هي ابنة عم  عضو الحوار النائب صالح همة الذى تحصل بدوره على ايفاد للخارج بوظيفة ممثل ليبيا الدائم لدى مفوضية الاتحاد الأفريقي.

المشاركة