أعلنت شركتا “غوغل” و”فيسبوك”، أنهما سيعملان على فرض عقوبات على المواقع الإخبارية التي تبث أخبارا كاذبة أو ملفقة، مع تزايد المخاوف من الانتشار السريع للمعلومات غير الدقيقة على الإنترنت.

وكانت “غوغل” سباقة بإعلانها، حيث قالت، الاثنين، إنها ستعاقب المواقع التي تروج للأخبار الكاذبة بمنعها من الاستفادة من خدماتها الإعلانية.

وبعد ساعات قالت “فيسبوك” إنها لن تظهر أي إعلانات على الصفحات أو الحسابات التي تنشر محتوى مضللا أو تحتوي أخبارا كاذبة.

وقال متحدث باسم “فيسبوك”: “لقد طورنا سياسة لتوضيح أن هذا ينطبق على الأخبار الكاذبة. فريقنا سوف يستمر في فحص ومراقبة الناشرين المحتملين للتأكد من التزامها” حسب موقع سكاي نيوز.

ومن جهة أخرى، قالت المتحدثة باسم “غوغل” أندريا فافيل لـ”رويترز” إن التغيير في السياسة وشيك.

وأضافت: “سنمضي قدما ونقيد عرض الإعلانات على الصفحات التي تحرف المعلومات أو تعطي معلومات غير دقيقة أو تخفي معلومات عن الناشر أو محتوى الناشر أو الغرض الأساسي من الملكية على الإنترنت”.

يشار إلى أن الانتخابات الأميركية الأخيرة أثارت مسألة الحيادية في التغطية الإعلامية، بعد اتهامات لـ”فيسبوك” و”غوغل” بتضليل المستخدم والترويج لمرشح على حساب الآخر.

المشاركة