ليبيا – انتقل مساء اليوم الاربعاء الفنان و المطرب القدير محمد الجفيلي بعد 24 ساعة امضاها و اسرته و رفاقه فى التنقل بين العيادات والمستشفيات التى اعتذرت عن استقباله بدعوى العجز في خدماتها لاصابته بالفشل الكلوي و ذلك بحسب بعض المقربين منه و من بينهم الاذاعي عطية باني .

و بعد جولة مريرة بين المصحات استقر المقام بالراحل الجفيلي فى مستشفي الخضراء حتي ساعة متأخرة من الليل حيث حاول الاطباء فعل مايمكن فى ظل عجزهم عن فعل ما يجب فعله لعدم وجود جهاز غسيل كلى .

و لاحت بارقة أمل فى إنقاذ حياة الجفيلي عند قرار الاطباء بنقله الى المستشفى المركزي لوجود فرصة حصوله على جلسة غسيل كلوي التى أجراها بالفعل ليبدأ فصل آخر من المعاناة بالبحث عن قسم إيواء الامر الذى أضطر ابنائه ان يبقوه في سيارة اسعاف ظلت تجوب به شوارع طرابس بين مصحات اشترطت الحصول على مبلغ كبير مقدما لإيوائه و أخرى رفضت استقباله لعجزها عن استقبال اي حالات اضافية

و فى منتصف النهار استقر به المقام فى إحدى المصحات و لكن بعد فوات الاوان لارتفاع نسبة السموم فى جسمه نتيجة عدم تلقيه علاجات ما بعد الغسيل الكلوي فالبرغم من محاولة الاطباء الا ان السموم اصابت وظائف جسمه الحيوية فى مقتل و انتقل مساءاً الى الرفيق الاعلى ، و يتوقف القلب وتنتهي رحلة العطاء ولكنها بلا وفاء على حد وصف الاذاعي باني .

المشاركة