ليبيا – كشف تقرير نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن وقوف ليبيا في صدارة الدول الأكثر خطرا بالعالم إلى جانب سوريا واليمن وأفغانستان ومدينتي جاو وتمبكتو ومنطقة كيدال في مالي وإقليم دارفور بالسودان ودولة جنوب السودان والصومال.

التقرير الذي إستند على دراسة أعدتها منظمة “ليبسوس موري” البريطانية لأبحاث السوق وتابعته وترجمته صحيفة المرصد أكد بأن هذا التصنيف أعتمد لتحذير المسافرين والسياح من الذهاب إلى هذه الدول والمدن والمناطق لكونها تمر بحالات مريرة من الحرب والإنفلات الأمني.

وأشار التقرير إلى أماكن يفضل السياح التوجه إليها بكثرة على الرغم من تصنيفها كمناطق ذات مخاطر عالية مثل أجزاء من المكسيك ودول هندوراس وفنزويلا وهاييتي غينيا بيساو ونيجيريا والجزائر وكولومبيا وباكستان ومصر فيما تقف النرويج والسويد وفنلندا وآيسلندا وسويسرا وسلوفينيا والدنمارك في مصاف الدول الأكثر أمنا في العالم.

التقرير تطرق إلى باقي دول أوروبا والولايات المتحدة وكندا وأستراليا ليصنفها من بين الدول التي توفر مستويات منخفظة من الخطورة وليبين في الوقت ذاته بأن مدى قدرة حكومة البلد على التعامل مع الخطر والعنف هو المعيار الذي تم الإستناد إليه لقياس مستوى خطر الدولة على السياح والمسافرين.

هذا وأختتم التقرير بإستبعاد تحسن الأحوال وتغييرها على المديين القريب والمتوسط بالدول المصنفة على أنها الأكثر خطرا في العالم وفي طليعتها ليبيا وذلك بناء على ما هو متوافر من معطيات على الأرض في هذه الدول.

 

 

المشاركة