ليبيا – قال الناطق الرسمي باسم قيادة الجيش العقيد أحمد المسماري أن انتصارت وحدات القوات المسلحة في منطقة القوارشة سيكون لها دافع قوي للجيش على الارض ، مبيناً أن هذه الانتصارات تدل على ترابط وتماسك الخطوط العسكرية .

المسماري كشف خلال مؤتمر صحفي استثنائي أمس الخميس على أن رئيس الحكومة المؤقتة عبد الله الثني تقدم بتحية شكر واجلال للقوات المسلحة والشعب الليبي العظيم بمناسبة انجازات القوات المسلحة بالسيطرة على منطقة القوارشة بالكامل ، مبيناً أن هذا الانجاز هو انجاز كبير جداً باعتبار منطقة القوارشة اتخذت كمركز لأكبر تنظيم ارهابي في منطقة بنغازي وفي ليبيا بالكامل .

وأضاف :”القوارشة كانت رمز لتنظيم انصار الشريعة وهي اليوم تحت سيطرة قواتنا المسلحة التي قامت بتطهيرها بالدماء بالتضحيات الكبيرة بالثبات وبالصبر فتحية لرجالنا ورجالكم في القوات المسلحة العربية الليبية”.

وأوضح المسماري أن الهجوم بدء يوم الاحد الماضي استكمالاً للمعارك السابقة واستطاعت القوات المسلحة التقدم بخطى ثابتة نحو تدمير اخر اوكار الجماعات الارهابية في منطقة القوارشة التي كانت مركزاً رئيسياً للذخيرة وغرف العمليات والمستشفيات الميدانية والسجون السرية التي يحتجزون فيها الابرياء من الشعب الليبي ومنتسبي القوات المسلحة.

ووجه المسماري نداء أخير للارهابيين المتحصنين بمنطقة قنفودة ، داعياً اياهم الى الخروج والمواجهة بعيداً عن مكان العائلات حتى لا يصاب أحد المدنيين بأي أذى .

وأكد الناطق باسم الجيش ان مسؤولية وسلامة وامن هذه العائلات هي مسؤولية الجماعات الارهابية والتي تتحمل كل ما يحدث لهم وتتحمل المسؤولية القانونية والاخلاقية والجنائية حول أي ضرر يصيب هذه العائلات .

ودعا المسماري العائلات المحاصرة من قبل الارهابيين بضرورة الابتعاد عن المقاتلين والاليات والمدرعات ومخازن الذخيرة وعن اي احد يحمل السلاح ،معتبراً أن هذه النقطة حساسة لان القوات المسلحة ستستهدف أي شخص يحمل السلاح ولو بندقية كلاشنكوف بشكل مباشر .

وأشار المسارى في ختام مؤتمره الصحفي الى أن نموذج بنغازي سيطبق على كافة انحاء الوطن بقوة وعزيمة وارادة، داعياً كل الليبيين ان يثقوا بقواتهم المسلحة التي انتصرت على المخطط الارهابي الكبير جداً الذي حاول أقصائها في 2011 و2012 و2013 بالتقاعد والاغتيالات وكثير من الامور اليوم اصبحت قوة ضاربة.

 

المشاركة