ليبيا – قال عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أحمد معيتيق أن الاجتماع الدولي الذي عقد في العاصمة الإيطالية روما لبحث سبل الخروج من الأزمة الاقتصادية التي تعيشها ليبيا كان إيجابياً ، موضحاً أنه تم خلال الاجتماع نقاش متابعة تنفيذ الإجراءات المالية لسنة 2016 وحلحلة المختنقات وبالخصوص الترتيبات المالية الخاصة بسنة 2017.

معيتيق أضاف بحسب ادارة الاعلام والتواصل التابعة للرئاسي أن الاجتماع الذي ضم خبراء ودبلوماسيين من ليبيا والدول الغربية الكبرى تطرق للإجراءات التي يمكن اتخاذها بين الحكومة والمصرف المركزي من أجل التغلب على مشكلة السيولة وتقوية وضع الدينار الليبي في السوق المحلي.

وأكد معيتيق على أن الإجراءات التي أسفر عنها الاجتماع ستتم متابعتها بالتنسيق بين المجلس الرئاسي ومصرف ليبيا المركزي وديوان المحاسبة.

وأصدر المجتمعون بيانهم الختامي عن جولة الحوار الثانية بخصوص الملف الاقتصادي الليبي التي اختتمت أمس الخميس في العاصمة الإيطالية روما وحضر اجتماع روما الذي انعقد على مدار يومين إضافة الى معيتيق كل من وزير التخطيط المكلف بالتشكيلة الحكومية المرفوضة من قبل مجلس النواب.

كما حضر الاجتماع الختامي كل من محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير و عضو مجلس ادارة المصرف طارق المقريف ورئيس ديوان المحاسبة خالد شكشك وممثل عن رئيس المؤسسة الليبية للنفط.

وضم الاجتماع المبعوث ألأممي الي ليبيا مارتن كوبلر  وسفراء كل من إيطاليا والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وفرنسا لدى ليبيا  إضافةً إلى البعثة الفنية لصندوق النقد والبنك الدوليين.

وأشار البيان إلى إن بداية شهر ديسمبر المقبل ستشهد تنفيذ حزمة من القرارات اللازمة لدعم الدينار الليبي  وتحسين تدفق السيولة المالية والإسراع في تقديم الخدمات الأساسية.

يشار الى ان اجتماع روما حول الملف الاقتصادي الليبي جاء تكملة للحوار الذي بدأ في لندن نهاية أكتوبر الماضي بحضور وزراء خرجية كل من الولايات المتحدة الامريكية و المملكة المتحدة و ايطاليا ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج .

المشاركة