تشير الخرائط الجوية المشغلة لدى مركز طقس العرب الإقليمي للأرصاد والتنبؤات الجوية، إلى تغير المنظومة الجوية في منطقة الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية خلال الأيام المقبلة.

وبعد الأجواء المستقرة والجفاف الذي عاشته المنطقة خلال الفترة الماضية، يتوقع أن تتغير الأحوال الجوية تدريجيا اعتبارا من منتصف الأسبوع الجاري.

ويُتوقع أن تتشكل حالة من عدم الاستقرار الجوي على الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية، اعتبارا من يوم الأربعاء الثالث والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وذلك على شكل تكاثر للسحب الممطرة على بعض المناطق الشمالية في السعودية سرعان ما يمتد تأثير الحالة خلال نهاية الأسبوع ليشمل أجزاء مختلفة من المنطقة حيث يطال التأثير كل من الكويت والعراق وأجزاء مختلفة من السعودية، وقد يصل التأثير لاحقا لكل من قطر والبحرين.

ويعود سبب تشكل هذه الحالة بعد مشيئة الله؛ إلى اندفاع كتلة هوائية باردة سيبيرية نحو شمال الجزيرة العربية. وذلك بالتزامن مع اندفاع تيارات رطبة قادمة من الجنوب، حيث يؤدي تلاقي هذه الكتل المختلفة الخصائص إلى نشوء السحب الرعدية.

ويُضاف إلى ذلك، ونتيجة لاندفاع كتلة هوائية شديدة البرودة نحو إيران، توقع حدوث نشاط لافت للرياح الشرقية على الخليج العربي بدءا من مضيق هرمز يوم الاثنين الموافق للحادي والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني، على أن يمتد نشاط الرياح اللافت تدريجيا نحو أجزاء واسعة من الخليج العربي مع نهاية الأسبوع.

وتعمل هذه الرياح على اضطراب البحر وارتفاع الأمواج بشكل لافت في بحر عُمان والخليج العربي، إضافة إلى نقل الغبار من الأراضي الإيرانية نحو أجواء بعض دول الخليج العربي خاصة خلال فترة نهاية الأسبوع الجاري.

المشاركة