دعا نائب المرشد العام لـ”الإخوان المسلمين”، إبراهيم منير، من وصفهم بـ”حكماء الشعب” المصري أو “حكماء الدنيا” لرسم “صورة واضحة للمصالحة” بين السلطات المصرية والجماعة.

وجاء في حديث منير، خلال مقابلة مع صحيفة “عربي 21” الإلكترونية، نشر نصها السبت، 19 نوفمبر/تشرين الثاني، ردا على سؤال حول موقف “الإخوان المسلمين” من فكرة المصالحة المصرية: “نقول، ونحن جادون فليأتنا من حكماء شعبنا أو من حكماء الدنيا من يرسم لنا صورة واضحة للمصالحة… وعندها تكون ردود الفعل”.

ورأى منير، خلال المقابلة، أن هناك شرفاء داخل المؤسسة العسكرية قد يؤدون “دورا “مهما” خلال الفترة المقبلة، مؤكدا أن “دور هؤلاء الشرفاء، وإن تأخر لظروف معروفة، فلا ينبغي أن يتأخر لتصحيح سمعة جيش الشعب المصري متلاحما مع كل قواه الوطنية، وأن يكون الهدف هو حماية الدولة المدنية واحترام كل شرعياتها، وأهمها دور الجيش في حماية حدود الوطن كما يحدده الدستور”.

وأشار نائب المرشد العام لجماعة “الإخوان المسلمين” إلى أنهم يدركون أن العمل السياسي فيه متغيرات ومناورات أو ما يمكن وصفه بالتنازلات، وأنه مطلوب من كل الأطراف، في الحالة المصرية الحالية، عدم تجاهل ذلك، خاصة إذا لم يكن هناك تنازل عن مبادئ وقيم وحقوق.

المشاركة