منعت السلطات الأمنية العراقية أمس الجمعة، دخول آلاف الزائرين الإيرانيين إلى البلاد عبر منفذ زرباطية الحدودي، في محافظة واسط، جنوب البلاد، لإحياء ذكرى «أربعينية» الإمام الحسين، لعدم امتلاكهم تأشيرات دخول رسمية.
وعلى مدى الأسبوعين الماضيين، تدفق نحو مليوني زائر إيراني عبر المنافذ الحدودية الثلاثة مع إيران وهي: الشلامجة في محافظة البصرة (جنوب)، والشيب في محافظة ميسان (جنوب)، وزرباطية في محافظة واسط (جنوب).
وقال الرائد سلام العبيدي، ضمن قيادة عمليات الرافدين (تابعة للجيش)، إن «آلاف الإيرانيين وصلوا، منذ أمس وحتى اليوم، إلى منفذ زرباطية، لغرض الدخول إلى العراق ضمن قوافل الزائرين المتوجهين لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين، لكنهم منعوا من الدخول بسبب عدم امتلاكم تأشيرات دخول رسمية».
وأضاف العبيدي أن «الجهات الأمنية المسؤولة في المنافذ الحدودية، أبلغت الزائرين بعدم السماح لهم بدخول البلاد إلا بعد حصولهم على تأشيرات الدخول الرسمية».
من جهتها، قالت وزارة الداخلية، أمس إن «عملية السماح لدخول الزائرين الإيرانيين إلى البلاد تخضع للضوابط القانونية التي تلزمهم الحصول على تأشيرات دخول».
وقال مدير عام المنافذ الحدودية في اللواء سامي السوداني، في بيان له إن «عدد الزائرين الوافدين إلى البلاد لتأدية مناسك الزيارة الأربعينية للإمام الحسين، بلغ ما يقارب المليوني زائر».
وأكد أن «عملية دخول الزائرين تتم وفق الضوابط القانونية والإدارية المعمول بها والتي تؤكد على ضرورة الحصول على تأشيرة دخول الأراضي العراقية».
وأوضح السوداني أن «عملية دخول وخروج الزائرين تتم بانسيابية عالية جداً، وهذا بفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها منتسبو وزارة الداخلية بمختلف تشكيلاتهم في المنافذ والجوازات والجهد الأمني والخدمي والجماهيري المساند للقوات الأمنية».
وتصادف الذكرى هذا العام، يوم 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، ويتوجه أبناء المذهب الشيعي سيراً على الأقدام إلى محافظة كربلاء، جنوب غرب العاصمة.
وتوقعت الحكومة العراقية، قبل يومين وصول نحو 3 ملايين زائر من خارج العراق، معظمهم إيرانيون، لإحياء الذكرى، والذين بدأوا الأسبوع الماضي بالتوافد إلى العراق عبر المنافذ الحدودية الثلاثة.

المصدر: الأناضول

المشاركة