ليبيا – تعهد القيادي في “سرايا الدفاع عن بنغازي” العميد مصطفى الشركسي بعدم التخلي عن المدينة لمن أسماهم بـ “قوات حفتر” محيياً في الوقت ذاته المسؤول العسكري “بمجلس شورى ثوار بنغازي” وسام بن حميد و”رفاقه” لقيامهم بحفظ أعراض وأموال الناس هناك منذ عامين ونصف حسب تعبيره.

الشركسي أشاد في كلمة مصورة له خلال تواجده بمدينة الجفرة سربها مناصرون “للسرايا” في عدد من مواقع التواصل الإجتماعي وتابعتها وتنشرها صحيفة المرصد بصمود أبناء مدينة بنغازي بوجه الحرب التي يشنها ضدهم المشير حفتر ، مبيناً بأنه لولا صمود “شورى بنغازي” لكان “قوات حفتر” تقاتل من وصفهم بـ”الثوار” في سرت والجفرة الان لإعادة الحكم العسكري والقبلية وحكم ليبيا بطريقة القذافي.

وأضاف بأن ما يقوم به “حفتر وقواته” يتمثل في تدمير مدينة بنغازي وقتل أبنائها المساكين المظلومين المحاصرين ممن عمروا المدينة وجعلوها من أجمل المدن للمعيشة في ليبيا بشهادة سكان جميع المدن بالجنوب وفي الشرق والغرب متعهداً في الوقت ذاته بالإستمرار في القتال تحت “لواء الحق والمبدأ” ونبذ مسائل البحث عن المصالح الشخصية والمناصب بحسب قوله.

وقال الشركسي ساخراً “حفتر قضى جل عمره في الولايات المتحدة بعيداً عن ليبيا ” ، منتقداً تصريحات الناطق بإسم قيادة الجيش العقيد أحمد المسماري بشأن سير المعارك في بنغازي داعياً إياهما إلى الخروج من المدينة وتركها لأهلها.

 

 

المشاركة