ليبيا – ناشد رئيس ديوان وزارة الداخلية بالحكومة المؤقتة بالمنطقة الجنوبية العقيد أحمد بركة أمس السبت وكيل وزارة الداخلية المكلف العقيد عادل العرفي بتشكيل قوة أمنية محايدة لوقف الاقتتال الدائر بين قبيلتي القذاذفة وأولاد سليمان في مدينة سبها.

ووصف بركة الوضع الحالي في مدينة سبها بالـ”خطير جداً و لا يحتمل التجاهل” حيث وصلت لحصيلة القتلى والجرحى جراء استمرار الاقتتال بالأسلحة الثقيلة بين القبيلتين في سبها التي إلى 16 قتيلاً و41 جريحاً لافتاً إلى أن من بين القتلى كابتن طيار مقاتل تابع للقيادة العامة للجيش من قبيلة ورفلة ومن قبيلة الحساونة إلى جانب مواطن مصري الجنسية.

بركة أضاف وفقاً لوكالة الانباء الليبية التابعة للحكومة المؤقتة أن الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة لا تزال مستمرة في شارع الوسطى وخلف شارع جمال عبد الناصر وخلف مقر مصرف ليبيا المركزي وحول فندق القلعة وفي منطقة المنشية ووسطها.

وأشار بركة إلى أن ديوان الوزارة الداخلية بالجنوب قام بتشكيل غرفة أمنية مصغرة في منطقة تمنهنت إلى جانب تشكيل قوة عسكرية مشتركة من مناطق الشاطئ وأوباري وغات لوقف القتال بين الطرفين وذلك بإشراف مجلس الاجتماعي الشاطئ ومجلس قبائل ورفلة في الجنوب.

وأوضح أن ديوان الوزارة بالجنوب قام بالتواصل بين قبيلتي القذاذفة وأولاد سليمان عبر خميس هويدي شيخ من قبيلة أولاد سليمان وعلي فروجي شيخ من قبيلة القذاذفة وأبدو تعاونهما ورغبتهما في وقف القتال عبر تشكيل قوة أمنية مشتركة محايدة مهمتها فض النزاع المسلح.

وقال بركة أن أعضاء الغرفة الأمنية المشكلة من قبل ديوان الوزارة الداخلية بالجنوب طالبوا كل أعضاء مجلس النواب عن الجنوب بسرعة الحضور لمنطقة تمنهنت كما طالبوا نائب رئيس الحكومة عبد الرحمن لحيرش ووزير الحكم المحلي محمد الفاروق بالحضور أيضاً للمنطقة.

رئيس الديوان الوزارة الداخلية بالجنوب في الحكومة المؤقتة إتهم المجلس الرئاسي ورئيسها فايز السراج بالتورط في تأجيج الوضع في الجنوب”إن الاحداث الجارية في سبها تزامنت مع زيارة السراج لمنطقة الجفرة ولقائه بقادة المليشيات المسلحة وتنظيم القاعدة وقيادات ما أسماها بـ”مليشيا القوة الثالثة” الموجودة في سبها.

و أضاف أن الاشتباكات تزامنت مع قصف طيران مجهول على موقع يتواجد به عناصر تابعة لتنظيم القاعدة في منطقة القرضة الشاطئ كما تزامنت مع قرب إعلان تحرير مدينة بنغازي بالكامل من عناصر القاعدة وداعش .

وفي ختام مداخلته قال العقيد أحمد بركة:”إن الاشتباكات تزامنت مع الإعلان مؤخراً في مؤتمر أوباري وملتقى الويغ التأكيد على أن قبائل الجنوب تقف مع القيادة العامة للجيش في حربه على الإرهاب ومطالبة مليشيا القوة الثالثة بالانسحاب ومغادرة سبها و تقديم القبائل مذكرة للقائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر بشأن ضرورة تكليف حاكم عسكري للجنوب”.

المشاركة