أطلقت وكالة الفضاء الأميريكية “ناسا ” قمرا اصطناعيا هو الأول في سلسلة من أربعة أقمار للأرصاد الجوية من الجيل الجديد، قادرة على مراقبة تشكل العواصف بالوقت الحقيقي فوق القارة الأميريكية وتحسين التوقعات.

وسيوفر القمر الاصطناعي هذا “جيوستايشنري اوبيريشنل إنفايرمنتل ساتلايت” (غوس-ار) مشاهد عن تطور الطقس وأخطر العواصف بوتيرة تراوح بين خمس دقائق وثلاثين ثانية. وستساهم هذه القدرة في توفير توقعات أدق للأرصاد الجوية على ما يفيد علماء.

وأتى إطلاق القمر الاصطناعي هذا السبت عند الساعة 18,42 بالتوقيت المحلي (الساعة 23,42 ت غ) من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا (جنوب شرق) بواسطة الصاروخ “أطلس 5” التابع لشركة “يونايتد لونش الاينس” على ما أظهرت المشاهد المباشرة التي بثها تلفزيون الناسا مباشرة.

وقال تود ماكنمارا وهو خبير أرصاد جوية في محطة القوات الجوية الأميريكية في كاب كانافيرال “سنشهد تحسنا هائلا مقارنة بقدراتنا الراهنة في توقع الطقس، في غضون أشهر قليلة فقط”.
وتنوي الناسا والوكالة الأميريكية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا) اللتان تتعاونان في إطار هذا البرنامج، استثمار 11 مليار دولار في مشروع الأقمار الاصطناعية الجديدة هذاوستحل هذه الأقمار مكان الأسطول الحالي من أقمار الأرصاد الجوية التي لم تعرف أي تحديث كبير منذ 40 عاما.

وقالت ساندرا كوفمان المديرة المساعدة لدائرة علوم الأرض في الناسا خلال مؤتمر صحافي ان القمر الجديد الذي بنته شركة “لوكهيد مارتن” الأميريكية والأقمار الثلاثة المقبلة “تعتمد مقاربة مبتكرة جدا في توقع الأرصاد الجوية في الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية وفي الكاريبي”.

 

المشاركة