ليبيا – طالب عضو مجلس النواب جاب الله الشيبانى بضرورة التفات المجلس إلى هيئة صياغة الدستور وحلها وتكليف لجنة من مجلس النواب باعتباره السلطة التشريعية لصياغة الدستور في فترة قصيرة جداً ثم الذهاب الى الاستفتاء على الدستور ومن ثم الى الانتخابات .

وبخصوص الاتفاق السياسي قال الشيباني “يجب أنيتم فتح مسودة الاتفاق السياسي والقيام بالتعديلات وإلغاء المواد المتضاربة والقابلة للتأويل ومن يعارض هذا الطرح يريد أن يكون الاتفاق السياسي مطية للوصول إلى السلطة وبعد ذلك يضربون الاتفاق السياسي عرض الحائط ويتصرفون بطرابلس وبثروة ليبيا ويتعاملون مع المجتمع الدولي والدول الاستعمارية” .

الشيباني اعتبر خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج العاشرة الذي يبث على قناة ليبيا لكل الاحرار أن العودة إلى طاولة الحوار السياسي من جديد وتحديد جدول زمني قصير جداً  لتعديل الاتفاق السياسي وتخليصه من الشوائب وإلغاء المادة الثامنة في الاتفاق السياسي  وعودة صفة القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى مجلس النواب هي بداية الحل للازمة السياسية الراهنة .

واتهم عضو مجلس النواب الرئاسي بتبييت النوايا للجيش في المنطقة الشرقية ، مؤكداً بأنه يحتضن المليشيات في طرابلس وأهمل الترتيبات الامنية .

وأضاف :” الرئاسي أهمل السجناء والمهجرين واقتصر اهتمامه بالكامل على المال والهجرة الغير شرعية ومصرف ليبيا المركزي وعلى ما يريد الغرب والاستثمارات والنفط مما يضع علامة استفهام على هذا المجلس الرئاسي ذو التسع رؤوس “.

وكشف الشيباني في ختام مداخلته بأن الرئاسي أعطى ظهره للاتفاق السياسي وأصبح يتقاسم السلطة وأهمل بناء الدولة ، مبيناً بأنهم كأعضاء مجلس نواب يطمحون الى بناء دولة مؤسسات وجيش وشرطة ليسيطروا على عمليات الخطف والقتل و القضاء على الارهاب.

المشاركة