قال رئيس مجلس إدارة شركة “المملكة القابضة” الأمير الوليد بن طلال: “إن فك ارتباط الريال بالدولار ليس مطروحاً الآن، لكنه سيكون خياراً محتملاً خلال سنتين إلى ثلاث سنوات، خاصة في ظل التغيرات التي تمر بها المملكة.”

وأكد في مقابلة تلفزيونية مع “بلومبيرغ، يوم الأحد 20 نوفمبر 2016 “أنه في ظل الوضع الحالي والتغييرات الكثيرة التي تحدث بالمملكة العربية السعودية، ووفرة الاحتياطات النقدية الأجنبية وقدرة السعودية على الاقتراض يجب أن يبقى الارتباط على حاله”.

إلا أنه أوضح مستدركا أن “العوامل السابقة تكفي المملكة للسنوات الأربع أو الخمس المقبلة، إلا أن التغيرات الاجتماعية والسياسية التي تمر بها المملكة قد تجعل فك الارتباط خيارًا محتملًا في المستقبل”.

وكان محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، قد نفى الأسبوع الماضي، وجود نية لفك الارتباط مع الدولار، مؤكداً أن المملكة تملك مستوى مريحاً جداً من النقد الأجنبي.

 

المشاركة