فى إطار الوثائقي الذى أعدته و أنتجته و بثته قناة “M6” الإخبارية الفرنسية على خفايا الحرب الدائرة ضد الجماعات الإرهابية فى بنغازي ، قابل فريق القناة سجيناً فرنسي من أصل جزائري تمكنت قوات الجيش من إعتقاله فى أحد محاور القتال غربي المدينة و أودعته السجن .

وقال الإرهابي الفرنسي فى إعترافاته أمام معدي الوثائقي الفرنسي الذى أذيع يوم الإثنين الماضي إنه كان يخطط للذهاب إلى سوريا للانضمام إلى جبهة النصرة القريبة من تنظيم القاعدة الإرهابي، لافتاً إلى أنه لا ينوي الانضمام إلى تنظم الدولة “داعش” الإرهابي .

ويعتبر هذا الإرهابي أول شخص من جنسية فرنسية يتم القض عليه في ليبيا يقاتل مع الجماعات الإرهابية إلا أن التقرير لم يحدد وقت إعتقاله كما أنه لم يكشف عن وجهه لأسباب أمنية تتعلق بالجانب الليبي  .

يشار إلى أن قوات الجيش التونسي تمكنت من القبض على اثنين من الرعايا الفرنسيين جنوب تونس قرب الحدود مع ليبيا، كانا يخططان لعبور الحدود ولتلقي التدريب في ليبيا قبل أن يتوجها أيضاً إلى سوريا. للانضمام إلى الجماعات الإرهابية هناك .

 

المشاركة