أصدرت الهيئة العامة للاوقاف والشؤون الإسلامية الأربعاء فى طرابلس كتابا الى مدراء مكاتب الهيئة بالمناطق تلقت المرصد نسخة عنه بشأن حظر  عدد من الدعاة السلفيين من اعتلاء المنابر والقاء الدروس بالمساجد . 

 

و ضمت القائمة 12 إسم و هم مجدى ميلود حفالة المكنى ”  بابى مصعب ” و امحمد عمر الهلاك المعروف المكنى ” بابى الفضل ”  و عبد الرحمن الفقيه المكنى ” بابى حذيفة ” و طارق درمان الزنتانى المكنى ” بابى الخطاب ” و أيوب حمودة المكنى ”  بابى همام ” احمد سالم الشهوبى المعروف بابى عبيدة المصراتى .

 

كما ضمت رمضان المقلفطة المكنى ”  بابى حذيفة المصراتى ” و صالح موتو المكنى ” بابى بردة الترهونى ” و محمد الانقر ومحمد عون وعبد الواحد القعود ، فيما حملت القائمة توقيع عبدالباسط يربوع بصفته نائبا لرئيس الهيئة العامة للأوقاف .

عبدالباسط يربوع - نائب رئيس الهيئة العامة للأوقاف
عبدالباسط يربوع – نائب رئيس الهيئة العامة للأوقاف

و قالت قناة التناصح التابعة لدار إفتاء المؤتمر العام ان هيئة الأوقاف قررت سحب الكتب الغير مرخص لها من قبلها من المساجد ، فيما أكدت مصادر من أوقاف ترهونة أن القرار نص على حظر كتب عدة دعاة سلفيين عرب من بينهم ربيع المدخلى محمد رسلان و غيرهم و ذلك بنص قرار أشار لحظر الكتب التى تروج لما أسماه ” فكر المداخلة ” .

و أضافت التناصح أن هذا القرار الذى أصدرته هيئة الأوقاف جاء على خلفية مقتل الشيخ نادر العمراني .

و فى سياق متصل شن مفتي المؤتمر الشيخ الصادق الغرياني فى حديث له بثته قناتي التناصح و النبأ مساء اليوم الإربعاء هجوما حاداً على من أسماهم ” المداخلة ” الذين وصفهم بموالاة معمر القذافي و العمالة لجهاز مخابرات دولة خليجية قال أنهم يتلقون منه الفتاوى و أوامر قتل العلماء و موالاة برلمان طبرق و مجرم الحرب خليفة حفتر و ذلك على حد تعبيره .

 

 

المشاركة