ليبيا – قال رئيس كتلة السيادة الوطنية النيابية خليفة الدغاري أن الإجتماع الذي عقد في جمهورية مصر العربية لمدة 3 ساعات والذي جمعه بالمبعوث الاممي لدى ليبيا مارتن كوبلر والفريق الكامل للبعثة كانت نتائجه مثمرة.

الدغاري كشف في تصريح صحفي عن ما توصل إليه النقاش والجدل الطول مع كوبلر حيث تم الإتفاق على فتح وثيقة الحوار السياسي و إعادة صياغتها من جديد، موضحاً أن الآلية التي تم الاتفاق عليها تختلف عن الآلية السابقة.

وأوضح الدغاري أنه تم الإتفاق أيضاً على أن يتم تشكيل اللجنة من طرفي النزاع الرئيسية وهي المؤتمر العام السابق ومجلس النواب مشيراً لإقتراح كوبلر بأن يكون أعضاء اللجنة التي تعيد كتابة أو صياغة وثيقة الحوار السياسي يجب ان تتكون من 15 عضواً تكون مناصفة بين البرلمان وبين المؤتمر العامالسابق.

رئيس كتلة السيادة الوطنية تابع قائلاً:”نحن عندما نصل لتوافق أو مطالبنا تتحق وهي فتح مسودة الحوار السياسي والغاء المادة الثامنة وان تكون كتلة 94 متمثلة في مجلس الدولة ونتمسك بكافة قرارات وقوانين التي أصدرها مجلس النواب هذه لا يمكن ان يتم فيها نقاش”.

وأكد الدغاري على أن تكون المؤسسة العسكرية مؤسسة مستقلة وتابعة للشرعية، كاشفاً على عدم ممانعتهم لأن تنطوي تحتها افراد وتشكيلات القوات المسلحة التي هي فعلاً تتبع للقوات المسلحة من كافة ربوع البلاد.

وفي الختام قال الدغاري أن جميع طلباتهم سيتم تضمينها إلى مسودة الحوار السياسي التي تم تعديلها مؤكداً على أنها ستكتب الوثيقة بأيدي ليبية خالصة بحسب تعبيرة.

المشاركة