ليبيا – حضر فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي أعمال القمة الأفريقية العربية الرابعة التى بدأت صباح اليوم الأربعاء بقاعة المؤتمرات في عاصمة غينيا الإستوائية “مالابو”.

ورافق السراج بحسب المكتب الاعلامي لرئيس المجلس الرئاسي وزير الخارجية المفوض بالتشكيلة الحكومية المرفوضة من قبل مجلس النواب محمد سيالة ومستشار رئيس المجلس الرئاسي الطاهر السني .

السراج ألقى كلمة بهذه المناسبة أوضح فيها أهمية العمل العربي الأفريقي المشترك ودور هذا التجمع المحوري للمساهمة في دعم استقرار ليبيا وإيجاد حلول عملية للازمة السياسية الراهنة ، مرحباً بقرار انشاء اللجنة الافريقية الخماسية بقيادة جمهورية الكونجو والتي تم تكليفها بمتابعة الملف الليبي بالاتحاد الأفريقي.

ودعا لمزيد من التنسيق بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة من أجل توحيد المواقف تجاه الأزمة الحالية في ليبيا.

وكان من بين الحضور رئيس القمة العربية ال 27 السيد محمد ولد عبد العزيز وعدد من نظرائه العرب والافارقة والرئيس التشادي ادريس ديبي الرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط ، ورئيسة مفوضية الإتحاد الإفريقي الدكتورة ادلامينني زوما وعدد من ممثلي الهيئات الإقليمية والدولية والصناديق الافريقية والعربية وممثلي الشركاء في التنمية.

وأصدرت هذه القمة بياناً أعلنت فيه دعمها الكامل للمجلس الرئاسي و الحكومة المنبثقة عنه ، مطالبةً مجلس النواب بتنفيذ التزاماته بموجب الاتفاق السياسي.

يشار الى أن القمة العربية الإفريقية الرابعة والتى عقدت اليوم الاربعاء 23 نوفمبر تحت شعار: “معا من أجل التنمية المستدامة والتعاون”تم خلالها أيضاً اعتماد الوثائق الختامية مثل اعلان مالابو والإعلان حول فلسطين وقرارات القمة الافريقية العربية الرابعة ، وناقشت القمة كذلك مجموعة من مشروعات الوثائق والتقارير المقدمة من الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي، إضافة إلى تبني إعلان هام منفصل يؤكد التضامن العربي  الإفريقي لدعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

المشاركة