أعرب المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا مساء الثلاثاء عن قلقه من احتمال أن تشن قوات الأسد هجوماً جديداً لسحق شرق حلب قبل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب في العشرين من يناير.

وقال دي ميستورا لمجموعة من المشرعين الديمقراطيين الاشتراكيين إنه يشعر بقلق بالغ بشأن ما يمكن أن يحدث في حلب قبل العشرين من يناير.

واعتبر أن احتمال إطباق قوات الأسد بشكل وحشي وعدواني على ما بقي من شرق حلب، قد يكون مأساويا. ً

ولم يوضح دي ميستورا سبب اعتقاده بأن قوات الأسد قد تقدم على مثل هذه الخطوة، لكن دبلوماسيين أوروبيين قالوا إن نظام الأسد قد يشجعه تعهد ترمب بتعزيز العلاقات مع روسيا، إضافة إلى استبعاد رد من الإدارة الأميركية الحالية مع قرب نهاية ولايتها.

المشاركة