ليبيا – ادان “الشيخ” الصادق الغرياني حادثة خطف “الشيخ” نادر العمراني واغتياله معتبراً ماحدث اعتداء على الإسلام والمسلمين من قبل أهل السوء  البدع والضلالة والعصابات المجرمة التى قال انها تربصت بالعمراني وهو يدخل إلى المسجد ليصلي صلاة الفجر .

وخاطب الغرياني الذى كان يتحدث اليوم الاربعاء فى برنامج الاسلام و الحياة من قاموا بإغتيال العمراني قائلاً ” أنصحكم ان ترجعوا إلى الله وان تتوبوا وتعترفوا بجرائمكم وتقدموا انفسكم إلى القضاء ليؤخذ فيكم القصاص فإن عذاب  الدنيا مهما كان شديدا أهون عليكم اضعافا مضاعفة مما ينتظركم من غضب الله ولعنته” .

وقال ان من قام بهذه الجريمة هم أنفسهم قد فعلوا أمثالها بمن اسماهم علماء وخيرة أهل البلد في بنغازي و انهم ما زالوا يقومون بها في طرابلس من قتلهم للأئمة والعلماء والحفاظ والدعاة على رأسهم الشيخ محمد بوشعالة و اضاف انهم ما زالوا يفعلون ذلك بخيرة الأمة و بالثوار المجاهدين والمخلصين في طرابلس معتبرا ما حدث من فعل اليهود وليس الإسلام .

واتهم الغرياني  الفئة التي تقتل ”  العلماء ” بأنهم اعداء الله مثل اولائك الذين قال انهم يقتلون أهل بنغازي بطائراتهم الفرنسية والأمريكية  و أضاف ”  كذلك هم الإنقلابيون البغاة والخارجون عن القانون وكذلك هم و كتائب القذافي وأمنه الداخلي هؤلاء جميعا هم في خندق واحد وان زعموا انهم يخالفونه فكلهم يقتلون الذين يأمرون بالقسط  من الناس واسأل الله ان يجعل كيدهم في نحرهم ” .

وتابع ” أضم صوتي إلى صوت الذين وقفوا اليوم امام مكتب النائب العام  احتجاجا على صمت المسؤولين وعلى رأسهم النيابات عن هذه الجريمة النكراء فلم يحركوا سكنا حتى اليوم وأقول لهم أليس الليبيون جميعاً أمامكم سواء؟ ، سمعنا منذ أيام قريبة انهم أعلنوا في تصريح لهم قالوا فيه انهم مهتمون بالدعوة التي رفعها سيف القذافي ضد احد المواطنين اهتموا بها وتابعوها وتكلموا عنها لكن آلاف الجرائم من الخطف والقتل لخيرة الناس في بنغازي وطرابلس وسبها لم نسمع منهم كلمة واحدة!! إلى الله اشكوهم ” .

 

المشاركة