ليبيا – قام جهاز المباحث العامة بطرابلس التابع للمجلس الرئاسي اليوم الخميس بعض جزء جديد من اعترافات هيثم الزنتاني المتهم بالمشاركة في قتل “الشيخ” نادر العمراني.

المقطع الجديد اكد الزنتاني من خلاله على إعترافاته السابقة التى نشرت يوم 21 نوفمبر الماضي ، مبيناً بأنه لم يدلي بيها تحت أي ضغط أو تعذيب أو تلقين انما من باب  الندم و احقاقاً للحق حسب تعبيره.

وأضاف الزنتاني أن شركائه قد نقلو جثة العمراني من مكان دفنها بعد القبض عليه ، داعياً شركائه الى اعادة جثة العمراني الى اهله و دويه لدفنها.

وحذر الزنتاني في ختام المقطع من أسماهم بـ”الشباب السلفي” من فتاوي المشائخ الذين يتبعونهم والتى تدعوا لسفك الدماء ، داعياً اياهم الى التوبة وسماع فتوى “الشيخ” سعيد رسلان التى دعتهم للتبرؤ من هذه الاعمال

المشاركة