إلتقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج  برئيس جمهورية تشاد والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، و  وزير الخارجية الجزائري للشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية عبدالقادر و ذلك على هامش القمة الأفريقية العربية الرابعة بالعاصمة مالابو بغينيا الاستوائية لمناقشة تطورات الوضع السياسي في ليبيا، وجهود الاتحاد الأفريقي المبذولة لإيجاد أرضية توافقية بين جميع الأطراف السياسية.

 

%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%ac1212121212121212121212121212

 

و فى سابقة هي الاولى من نوعها التى يقدم عليها رئيس وزراء ليبي فى الحكومات التى أعقبت ” ثورة 17 فبراير ” أظهرت الصور التى نشرها المكتب الإعلامي للسراج وجود صورة شخصية له معلقة على جدار قاعة الاجتماعات بمقر إقامته فى غينيا الإستوائية الأمر الذى قابله المعلقين على الصور بالنقد و الاستهجان  .

15134812_1810706729186714_4946078919220225806_n-1

و يرمز رؤساء الدول و الملوك بتعليق صورهم فى مكاتبهم و مقار إقامتهم إلى كونهم رموز وطنية تتولى أعلى منصب فى الدولة إلا أن بعض الزعماء يكتفون بتعليق المسؤولين و الإدارات الاخرى لصورهم فى المكاتب الحكومية و السفارات . و لكن لم تسجل فى السابق أي سابقة مماثلة قام بها رئيس وزراء لإقتصار الامر على الرؤساء و الملوك  .

و  واجه السراج حملة انتقادات لاذعة عندما أقام فى التاسع من نوفمبر الجاري حفلاً لإعتماد 4 سفراء أجانب من بينهم السفير التركي  فى الردهة القرامانلية من السرايا الحمراء بطرابلس الأمر الذى أعتبره منتقدوه إحياءاً للتراث العثماني القديم و لحقبة مريرة من تاريخ الشعب الليبي مع الاحتلال العثماني  .

و فى ذات السياق  قال المكتب الإعلامي للسراج ان السراج إتفق مع الرئيس دبي و الوزير مساهل على ترتيب مزيد من اللقاءات لدراسة ملفات التعاون الثنائي على الصعيدين الأمني والاقتصادي  مشيداً  بدعم الجزائر لارادة الليبيين والثوابت الوطنية في جميع المحافل الاقليمية والدولية .

 

المشاركة