ليبيا – أعلن مجلس حكماء وأعيان سوق الجمعة في بيان له عن اجتماعه بمندوبي مكونات المنطقة المتمثلة في المجلس البلدي و”ثوار” سوق الجمعة ونشطاء مؤسسات المجتمع المدني ولجنة الأزمة بالمنطقة أمس الخميس بخصوص بحث تداعيات خبر مقتل “الشيخ” نادر العمراني .

مجلس حكماء سوق الجمعة أضاف في بيانه الذي تحصلت المرصد على نسخة منه اليوم الجمعة بأن الحاضرين أتفقوا على أن أمن العاصمة من أمن المنطقة ، كاشفاً على تشكيل لجنة من جميع المكونات للتواصل مع قوة الردع الخاصة وغيرها من الجهات للوصول لحل في أي موضوع من شأنه زعزعة أمن العاصمة .

وأوضح البيان بأن أحد الحاضرين في الاجتماع قد تواصل مع قوة الردع الخاصة وأكدت القوة على تسليم أي متهم في جريمة قتل الشيخ نادر العمراني إذا طلبه النائب العام دون تأخير .

كما ناقش الحضور بحسب البيان إمكانية نقل سجن معيتيقة من القاعدة الجوية إلى أحد السجون المعتمدة من وزارة العدل خارج المنطقة وأكد أغلب الحضور على عدم إمكانية ذلك في الوقت الحاضر ، وأن نقل السجن يحتاج إلى وقت ودراسة وافية من المختصين بوزارة العدل .

كما أكد البيان أن بعض الحاضرين بالاجتماع الذين تواصلوا مع قوة الردع بينوا أن آخر الإجراءات المتبعة في سجن معيتيقة حسب إفادة القوة هي إمكانية التقدم بطلب للنائب العام من أجل جلب أي موقوف بالسجن للمثول أمام النائب العام للتحقيق معه من قبل فريق التحقيق المختص .

واختتم مجلس حكماء وأعيان سوق الجمعة بيانه بتأكيد على مباشرة اللجنة المشكلة تواصلها مع كافة الأطراف ذات العلاقة درءً لأي مفسدة قد تحدث في العاصمة حسب تعبيرهم. .

المشاركة