‎ليبيا – علمت المرصد من مصادر مطلعة بالجزائر أن إثنان على الأقل من قيادات تنظيم القاعدة المقربين من مختار بلمختار سلموا أنفسهم للسلطات الجزائرية خلال اليومين الماضيين .

‎ولم تكشف المصادر عن اسماء هؤلاء لكنها أكدت مطالبتهم بالحصول على عفو و الاستفادة من البرنامج الحكومي للمصالحة المعروف باسم الوئام الوطني الذى وضعته الجزائر كإطار للمراجعات مع الجماعات المتطرفة .

جانب من المواقع التى قصفتها الطائرات الفرنسية بمنطقة القرضة جنوب البلاد
جانب من المواقع التى قصفت بمنطقة القرضة الشاطي جنوب البلاد – 15 نوفمبر 2016

وأضافت ان العملية تمت داخل التراب الجزائري حيث كان يتحصن هؤلاء فى جبال وغابات وعرة و قالت انهم نزلوا من احد الجبال و سلموا انفسهم لقوات الجيش و أفادوا بأنهم قذ زاروا بلمختار فى ليبيا قبل شهر و نصف من غارة القرضة الشاطي.

‎يأتي ذلك عقب أقل من عشرة أيام من حصول المرصد على تأكيدات بمقتل بلمختار وقيادات أخرى من ” تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي ”  فى غارة جوية شنتها مقاتلات أجنبية مجهولة على منزلين فى منطقة القرضة الشاطئ جنوبي ليبيا منتصف ليل 14 نوفمبر الجاري الا ان مصادر الجزائر رفضت الكشف عن حصولها على اي تأكيدات من عدمه بشأن مصير بلمختار من خلال هؤلاء الذين سلموا انفسهم .

وأكدت المصادر ان حالة من الذعر والارتباك تسود صفوف عناصر التنظيم الذى عقد إجتماعين على الأقل ، بحسب ذات المصادر ، في الجنوب الليبي عقب تلك الضربة التي شكلت تحول في تاريخ التنظيم و قد بات من المؤكد انها اصابته في مقتل.

المشاركة