أعلن جهاز الإطفاء الإسرائيلي، اليوم الأحد، أنه نجح في إخماد الحرائق المستعرة في إسرائيل ومستوطنات الضفة الغربية المحتلة التي أجبرت عشرات آلاف السكان على مغادرة منازلهم، وأدت إلى توقيف العشرات.
وصرح المتحدث باسم جهاز الإطفاء يورام ليفي، لوكالة الصحافة الفرنسية، “لم تعد هناك أي بؤرة مشتعلة.. عم الهدوء منذ الليلة الفائتة ولم نتلق أي اتصال جديد”.

ومنذ الثلاثاء الماضي، واجهت إسرائيل سلسلة حرائق، ساعد على انتشارها الجفاف وعدم سقوط الأمطار والرياح القوية.
وشهدت حيفا القريبة من تل أبيب الخميس عمليات إجلاء مكثفة شملت عشرات آلاف السكان الفارين من ألسنة لهب تعالت لعدة أمتار.
وشاركت طائرات إسرائيلية وأجنبية (أذربيجانية وروسية وإسبانية وكندية وتركية ومصرية ويونانية وكرواتية) في إخماد النيران.
وتشتبه سلطات إسرائيل في أن تكون هذه الحرائق على صلة بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
غير أن الفلسطينيين أنفسهم مدوا يد المساعدة لإسرائيل وأرسلوا 41 إطفائيا وثماني شاحنات لمكافحة الحرائق خصوصا في حيفا.
واعتقلت الشرطة 23 شخصا يشتبه في أنهم وراء حرائق مفتعلة، بدون كشف هوياتهم.

المشاركة