اتهم الجيش التركي الأحد 27 نوفمبر/تشرين الثاني، تنظيم “داعش” باستخدام أسلحة كيميائية شمال سوريا ضد قوات المعارضة المدعومة من تركيا (درع الفرات).

وقالت هيئة الأركان التركية في بيان لها: “لاحظنا وجود أعراض الإصابة بغاز كيميائي على 22 من مقاتلي المعارضة السورية نتيجة إطلاق تنظيم داعش صاروخا في منطقة الخليلية شمالي سوريا”.

كما أفاد بيان الهيئة بمقتل عنصر من “الجيش السوري الحر” وإصابة 14 آخرين في اشتباكات وقعت مع “داعش” في شمال سوريا.

وأشار البيان إلى أن مقاتلات تابعة لقيادة القوات الجوية التركية دمرت 4 أهداف لتنظيم داعش شمال سوريا.

وفي سياق عملية درع الفرات، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني، أن القوات التركية ستواصل عملية “درع الفرات” إلى مدينة منبج بسبب وجود مقاتلين أكراد هناك.

يذكر أن القوات التركية وفصائل من المعارضة السورية المسلحة سيطرت على مساحة أكثر من ألف و800 كيلومتر بشمال سوريا، منذ انطلاق عملية “درع الفرات” في 24 أغسطس/آب الماضي، بمشاركة مقاتلي “الجيش السوري الحر”، معلنة أن الهدف من هذه العملية هو تطهير شمال سوريا من مسلحي “داعش”.

المصدر : وكالات

المشاركة