سيطرت قوات النظام السوري على حي الصاخور الاستراتيجي في شرق حلب، اليوم الإثنين، في إطار تقدم أفقد مقاتلي المعارضة السيطرة على ثلث أراضي شرق حلب الخاضع لهم في الأيام القليلة الماضيةن بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان. وبهذا يكون النظام تمكن من قسم شرق حلب إلى شطرين شمالي وجنوبي.

وقال المرصد “خسرت الفصائل المعارضة كامل القسم الشمالي من الأحياء الشرقية بعد سيطرة قوات النظام على أحياء الحيدرية والصاخور والشيخ خضر، وسيطرة المقاتلين الأكراد على حي الشيخ فارس”.

وتمكنت قوات النظام منذ ليل السبت من السيطرة على الأحياء الشمالية واحداً تلو اآاخر، انطلاقا من حي مساكن هنانو، أكبر الأحياء الشرقية.
من جهته، أكد المرصد أن خسارة الفصائل للقطاع الشمالي “يعد أكبر هزيمة منيت بها منذ سيطرتها على الأحياء الشرقية” صيف العام 2012.

ودفعت الاشتباكات في اليومين الأخيرين أكثر من عشرة آلاف مدني إلى الفرار من شرق حلب، وتوجه ستة آلاف منهم إلى حي الشيخ مقصود ذات الغالبية الكردية مقابل توجه 4 آلاف إلى مناطق سيطرة قوات النظام، وفق المرصد.

وبدأت قوات النظام منذ منتصف الشهر الحالي حملة عسكرية للسيطرة على الأحياء الشرقية وتضييق الخناق على الفصائل المعارضة.

المشاركة