قال ستيفان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، الثلاثاء، إنه لا يستطيع تحديد مدة صمود شرق مدينة حلب السورية مع استمرار القتال المستعر هناك.

كما أضاف دي ميستورا أمام البرلمان الأوروبي في إشارة إلى التي تسيطر عليها المعارضة السورية وتعمل قوات النظام السورية والميليشيات الموالية لها حالياً على اقتحامها: “بوضوح لا يمكنني أن أنكر. هذا تصعيد عسكري ولا يمكنني أن أحدد لكم إلى متى سيظل شرق حلب باقياً”.

من جهة أخرى، تحدّثت روسيا، الثلاثاء، عن تقدم لقوات النظام السوري قد غيّر الوضع على الأرض، وادعت روسيا أيضاً أن ذلك التقدم مكّن أكثر من 80 ألف مدني من الوصول إلى المساعدات الإنسانية بعد استغلال المتطرفين لهم على مدى سنوات كدروع بشرية، بحسب قولها.

المشاركة