ليبيا – أصدر الحراك المدني لشباب مصراتة بيانه الاول اليوم الثلاثاء موضحاً أن البلاد تشهد حالةً من الفوضى والانفلات الأمني وتغول المليشيات وقهر المواطن وسحقه بحجة الشرعية .

تجمع شباب مصراتة أضاف في بيانه الذي تحصلت المرصد على نسخة منه بأنهم كانوا يطمحون بأن تعبر ليبيا نحو آفاق الديمقراطية والدولة المدنية ، مبيناً أن المتطرفين والميليشيات انقلبوا على هذا الطريق الذي عمده شباب ليبيا بدمائهم وأشلائهم .

وأكد البيان على أن تجمع شباب مصراتة لن يقف مكتوفي الايدي بعد اليوم بعد مشاهدته لما وصلت إليه الأحوال في البلاد من صراعات ونكسات وفتن يؤججها أصحاب الأجندات المشبوهة ويدفع ثمنها أبناء ليبيا الأطهار.

وأشار البيان الى انتهاء زمن الوصاية والاستفراد بالمشهد والمجاملة على حساب الوطن من اجل توريط الشباب الليبي عامة والمصراتي خاصة  في أمور هم أبرياء منها.

واعتبر شباب الحراك المدني في مصراتة أن الأزمة في ليبيا نجمت عن انقلاب على الشرعية من قبل المتطرفين والمليشيات المسلحة من اجل الهيمنة المطلقة على البلاد والعباد ، رافضاً استمرار الوصاية على مدينة مصراتة .

وكشف البيان على دعم الحراك المدني لشباب مصراتة  للمؤسسة العسكرية والأمنية ، داعياً اياها للاستمرار في معركتها من اجل إنهاء الإرهابيين والانقلابين والعودة سريعا للمسار الديمقراطي .

وأعلن الحراك في بيانه على دعمه لترتيب الصفوف بين القوى والتكتلات المدنية في ليبيا ، مؤكداً أن مدينة مصراتة هي مشروع بناء وطن بفضل ما يتوفر لديها من إمكانيات اقتصادية وبشرية ولا بفضل السلاح والذخيرة التي يمكن ان يراكمها اي جاهل او خائن.

وأضاف “نؤكد بأننا سنفضح كل المتآمرين والخونة بالأسماء وبكل جرائمه وعلى رؤوس الأشهاد ليعرف الليبيون من الذي ورّط المدينة وشبابها في القتال الباطل وسنعمل على ملاحقتهم قضائيا وقانونيا”.

وشدد البيان على تمسك الحراك المدني لشباب مصراتة  بالشرعية وأنه سيمارس حقه في استخدام كل السبل  المشروعة لإيصال صوته ، مؤكداً أن دولة الباطل ساعة ودولة الحق الى قيام الساعة.

15281077_1784365005150043_447476876_n

المشاركة