ليبيا – قال المستشار الاعلامي لرئيس مجلس النواب فتحي المريمي أن رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح قام بإجراء الإتصالات العاجلة مع عمداء ومشائخ برقة في المنطقة الشرقية بعد وقوع الإشتباكات بين قبيلتي القذاذفة وأولاد سليمان.

وأوضح المريمي خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج”أكثر” الذي يبث على قناة”ليبيا روحها الوطن” أمس الأربعاء أن إتصالات المستشار صالح بعمداء ومشايخ برقة دارت حول ضرورة ذهابهم بشكل عاجل إلى سبها والمساهمة في فض هذا النزاع وحل الإشكال نهائياً بين القبيلتين.

المريمي أشار إلى قيام عمداء ومشايخ برقه بزيارة سبها وإلتحامهم مع اللجان التي أتت من جميع أنحاء ليبيا وتم الإتفاق بعد الإجتماعات على تشكيل لجنة واحدة على مستوى ليبيا لتتناول القضية بين الأطراف لافتاً لوجود ترحيب من قبيلتي القذاذفة و اولاد سليمان الأمر الذي أدى لإستقرار الأوضاع بالمدينة.

وأكد المريمي على أن مواقع الاشتباكات سلمت إلى الأمن والشرطة في سبها إضافةً لفتح المدارس أبوابها أما الطلبة، و تابع قائلاً:”بالنسبة لمجلس النواب هناك طلبات جاءت من الشرطة وجهات أخرى طلباً للمساعدة وبدوره أحالها لرئاسة الوزراء بالحكومة المؤقتة للعمل على اعادة استقرار المدينة وهناك غرفة متابعة من قبل نواب دوائر الجنوب الليبي للوقوف على الاحداث التي تحدث بالمدينة”.

وبشأن تعويض المتضررين قال المستشار الاعلامي لرئيس مجلس النواب أن ذلك ليس من إختصاصهم فهناك لجان شكلت لهذا الغرض من العقلاء والحكماء وسوف تصدر أحكام عنهم بكيفية السداد وغيرها لأن الأضرار متفاوتة بين القبيلتين والدولة دورها المساعدة في حل المشكلة.

 

المشاركة