ليبيا – إعتبر عضو مجلس النواب بكر أبو بعيرة أنه ليس من الضروري أن تسمح اللائحة الداخلية في مجلس النواب بإنشاء الكتل البرلمانية لأن الحياة البرلمانية اساساً مبنية على فكرة الكتل.

وأشار بعيرة خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج “الحدث” في قناة “الرائد” أمس الأربعاء إلى طرحه في جلسة مجلس النواب منذ 3 أشهر لضرورة اتجاه المجلس إلى إنشاء الكتل.

بعيرة أعرب عن أسفه إزاء ثقافة الكتل الغير موجودة لدى العديد من أعضاء المجلس معتبراً أن فكرة الكتل قد تكون فكرة عملية وجزء من الديمقراطية ولا تشكل خطراً أو صراعات جديدة إلا في حالة بنائها على أمور جهوية أو حزبية.

ويرى عضو مجلس النواب أن الكتل التي شكلت حتى الآن كتل “معقولة” وبأنها بداية جيدة من المفترض تشجيعها لأنها تيسر من عمل مجلس النواب وتفتح الكثير من الإنسدادات التي يمر بها المجلس حالياً.

بعيرة تابع حديثه قائلاً:”أنا الآن في حوار مع بعض الأطراف في البرلمان لتكوين مجموعة قد تأخذ إسم كتلة او إسم آخر لكن لا بد أن نعمل على حل إشكال مجلس النواب الذي يمر به الآن لأن لا صلاح للحياة السياسية في ليبيا حاليا إلا بصلاح مجلس النواب فضلاً عن كون تجربة الكتل حديثة ولا يمكن الحكم عليها في هذا الوقت”.

و أضاف بعيرة أن إحدى المشاكل التي يواجهها مجلس النواب هي عدم قدرته على الإجتماع لتنفيذ الإستحقاق الخاص بتضمين الإتفاق السياسي للإعلان الدستوري الذي يتطلب 134 نائباً وتغيير رئاسة المجلس يتطلب 120 نائباً مشيراً إلى أن هذه الأرقام كبيرة لا يمكن توفرها في الوضع الحالي بسبب الخلافات و غياب الأعضاء و عدم اقتناعهم.

وإعتبر بعيرة أن الإتفاق السياسي يتضمن الكثير من الخروقات و الثغرات واصفاً إياه “بالميت سريرياً” ومن الصعب إعادته للحياة، مشيراً لوجود اطراف ثلاثة رئيسية في العملية السياسية الآن و عليها أن تلتقي و هي المجلس الرئاسي و الجيش في شرق ليبيا الذي يحارب الإرهاب والطرف الثالث هو مجلس النواب وهذه أضعف الأطراف بسبب الخلافات القائمة الآن بين رئاسته واعضائه.

وأكد بعيرة على ضرورة إجتماع الأطراف الثلاثة و إعادة النظر في الإتفاق السياسي معتبراً أن لجنة الحوار التي تحاول إحياء الإتفاق فيها الكثير من أوجه الخلل و الضعف فلا بد من البحث عن فكرة معدلة للإتفاق السياسي وليس إلغائه بالكامل.

 

المشاركة