عبرت كتلة السيادة الوطنية فى مجلس النواب عن قلقها من الاحداث الدامية التي تشهدها العاصمة طرابلس منذ ظهر اليوم الخميس .

 
وقالت الكتلة انها تتابع الاحداث الجارية فى العاصمة عن كتب التى قالت انه سبق  وأن تم إعلانها مدينة خارجة عن سيطرة الحكومة الشرعية الحكومة الليبية المؤقتة .

 
و أضافت الكتلة فى بيان تلقت المرصد نسخة عنه ان مجلس النواب وحكومته حذرت في العديد من المناسبات مما تعاني منه طرابلس التى وصفها البيان بـ ” المغتصبة ” متهمة الامم المتحدة ممثلة في المبعوث الخاص لأمينها العام بالاصراو على محافظة على مصالح بعض الدول المستفيدة من الفوضى في ليبيا وإن على اشلاء اطفال طرابلس وبنغازي .

 

وحملت الكتلة مسؤولية مايحدث فى طرابلس بالكامل لمارتن كوبلر الذي قالت انه اجرم ومازال في حق الشعب الليبي بدعمه لهذه المليشيات و محاولاته توفير الغطاء السياسي لها امام العالم وذلك من خلال ابتداع جسم هجين مشوه وهو المجلس الرئاسي الغير قادر حتى على الحياة بشكل كريم فضلا عن توفيرها لليبيين و ذلك على حد وصف البيان .

 
و تابع البيان : ” كوبلر و هو يقدم التقرير تلو التقرير عن امن طرابلس ورفاهية المواطن فيها امام الامم المتحدة متخذاً من الكذب والتزييف وسيلة و النفاق والتدجيل اداة في سبيل تظليل دول العالم  الاعضاء بالمنظمة الاممية لم يكون يتوقع أن يفتضح أمره قبل أن يستتب الامر لعملاءه من قبل هذه المليشيات المارقة التي اراد تحسين صورتها وتحويلها من مجموعات مارقة وخارجة عن القانون الى جيش وشرطة تحمي ما يسميه حكومة و تحافظ على القانون  ” .

 
ودعت الكتلة فى ختام بيانها كافة المواطنين و المقيمين العرب والاجانب بالعاصمة طرابلس الى توخي الحذر في المناطق التي تدور فيها هذه الاشتباكات أو الخروج منها حالما تسنى لهم ذلك نحو المناطق القريبة من العاصمة التي تقع تحت سيطرة الجيش والحكومة الليبية المؤقته وذلك حفاظا على ارواحهم كما دعتهم الى توثيق ما استطاعوا توثيقه من جرائم هذه ” المليشيات ” لتتسنى مقاضاة مرتكبيها وملاحقتهم قانونيا فيما بعد و ذلك بحسب ذات البيان .

المشاركة