ليبيا – أعرب أعضاء كتلة الوحدة النيابية في بيان لهم اليوم الخميس عن أسفهم من الاحداث الدائرة في العاصمة طرابلس وما وصل اليه حال المدنيين في المدينة .

كتلة الوحدة أكدت في بيانها الذي تحصلت المرصد على نسخة منه أن حل كافة التشكيلات المسلحة واجب وطني يجب أن يتحلى به الجميع ، مبينةً أن التنازل عن هذا الواجب جريمة بحق البلاد و العباد.

وحمل البيان مسؤولية الاحداث الدائرة في طرابلس الى بعثة الامم المتحدة الى ليبيا والمجلس الرئاسي وسفراء الدول ، متهماً اياهم بمحاولة  اخفاء حقيقة الوضع الامني المأساوي في العاصمة وتظليل الرأي العام .

وأضاف :” ونحملهم كامل المسؤولية عن كل الارواح التي تزهق والممتلكات التي تتلف في العاصمة” ، مبيناً أن القفز على مراحل الاتفاق السياسي وخاصة بنود الترتيبات الامنية التي تنص على ضرورة إخلاء العاصمة طرابلس من كافة المظاهر والتشكيلات المسلحة هو السبب الرئيسي في ازدياد معاناة العاصمة وسكانها.

ودعت كتلة الوحدة كافة المواطنين في العاصمة الى الصبر والتحلي بأعلى درجات الحذر وضبط النفس ، معلنةً تضامنها التام معهم في محنتهم التي تركوا في مواجهتها مقابل انشغال الرئاسي وبعثة الامم المتحدة بحشد الدعم والتأييد لهذا المجلس الرئاسي الذي وصفه البيان بـ”العاجز”.

وجدد أعضاء كتلة الوحدة التزامهم بإعلان مجلس النواب و الحكومة المؤقتة بأن العاصمة طرابلس تقع خارج نطاق سيطرة الدولة وتتحمل الجهات التي تدعى السيطرة عليها وحدها المسؤولية عن كل ما يحدث بها أمام الله والناس جميعاً بحسب البيان.

وأعرب أعضاء كتلة الوحدة عن أملهم بقيام الجيش بتحرير العاصمة الليبية من قبضة الميليشيات واعادة السلم والاستقرار فيها والقضاء على الميليشيات التي تقوم بتصفية الحسابات بينها والابتزاز والسيطرة على العاصمة ومرافقها الحيوية وتجعل حياة مواطنيها جحيم لا يطاق.
15285059_10154591902636422_6770025161029788608_n

المشاركة