الأحزاب الحاكمة تتداعى لدعم الحكومة
إحتجاجات في ولاية سيدي بوزيد التونسية

الأحزاب الحاكمة تتداعى لدعم الحكومة

انعقد اليوم السبت في مقر حركة “نداء تونس” اجتماع استثنائي للتنسيقية العليا للأحزاب المشاركة في الحكم بتونس، وذلك لمتابعة تطور الاحتجاجات التي شهدتها تونس خلال الأسبوع الجاري.

وأكد بيان صادر عن تنسيقية الأحزاب الحاكمة (والتي تضم “نداء تونس” و”حركة النهضة” وحزب “آفاق تونس” و”الاتحاد الوطني الحر”) على شرعية الاحتجاجات المطالبة بالحق في الشغل، لكنه ندد باستغلالها من قبل “مجموعات إجرامية استهدفت مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة”.

وفي هذا السياق، أشار البيان إلى أن أطرافا حزبية حاولت توظيف هذه التحركات لأغراض سياسية.

كما أكدت أحزاب التحالف الحكومي على التزامها وتعهدها بالعمل مع الحكومة ومجلس النواب لاستئصال آفة الفساد والسعي لمراجعة القوانين والتشريعات المعرقلة للاستثمار الداخلي والخارجي، الذي له قدرة تشغيلية عالية لاستيعاب الشباب العاطل عن العمل وفتح الأمل له.

وشددت على مساندتها وتضامنها مع الحكومة ودعوتها للنظر في التعديلات الضرورية، وإعادة ترتيب الأولويات بإقرار إجراءات عاجلة ذات مردودية مباشرة على التشغيل والتسريع في نسق الإصلاحات وإطلاق المشاريع الكبرى إنصافا للجهات والمناطق المحرومة.

ونددت بالمحاولات الجارية للسطو على التحركات المشروعة، وإرادة البعض توظيفها لتهديد مؤسسات الدولة والسلم الأهلي ومكاسب الانتقال الديمقراطي.

من جهة أخرى، أشادت أحزاب التحالف الحاكم بحرفية المؤسسة الأمنية والعسكرية في التعاطي مع الأحداث الأخيرة، وفي تطبيق القانون وحماية الحريات.

ودعت تنسيقية الأحزاب رئاستا الجمهورية والحكومة، لتنظيم ندوة وطنية حول التشغيل.

المشاركة