هيئة فرنسية : ” مارك ” متنفذ علي كامل شبكة الإنترنت و يتجسس علي المستخدمين

فيسبوك

 

 

أصدرت الهيئة الوطنية الفرنسية للمعلوماتية والحريات (Cnil) في تقريرا يوم امس إتهمت فيه من أسمته بالاخطبوط زوكربيرغ بالسيطرة على اجزاء واسعة من الانترنت و تمكنه من الوصول الى كل المواقع بأساليب تكنولوجية متطورة مشيرة إلي أن نفوذه لا يقتصر على موقع فيسبوك فقط.
وطالبت الهيئة موقع فيسبوك في تقريرها بالكف عن الدخول الي البيانات شخصية وجمع المعلومات عن التوجهات الدينية والجنسية وغيرها لمتصفحي الانترنت حيث يتابع الموقع جميع المبحرين تقريبا حتى اولئك غير المسجلين في موقع فيسبوك نفسه و إن الامر كله يحدث دون موافقة المتصفحين بالطبع .

مقر هيئة CNIL الفرنسية - باريس
مقر هيئة CNIL الفرنسية – باريس

هذه ليست المرة الاولى التي توجه فيها اتهامات لموقع فيسبوك بسبب فضوله اللامحدود إذ اخذ القلق ينتشر منذ ان بدأ الموقع يزرع حبيبات شديدة الضآلة في كل مواقع العالم على الانترنت وبضمنها مواقع اعلامية. وهذه الحبيبات عبارة عن صور يمكن الضغط عليها او كلمات مثل لايك وشير وغيرها تكون عادة على خلفية زرقاء يمكن ملاحظتها في كل مواقع الانترنت وهي موجودة في نهاية تقارير صحفية مثلا او الى جانب بضائع معروضة للبيع وحتى على مواقع تبيع موادا استهلاكية مثل محلات مونوبري في فرنسا.

وما يحدث هو انه ما ان يدخل المبحر على الانترنت على اي صفحة كانت على الشبكة العنكبوتية فيها مثل هذه الحبيبات، يعرف فيسبوك بذلك.

وكان موقع فرنسي ما عاد موجودا حاليا، يحمل اسم “شاشات الحرية” قد رفض في عام 2010 الموافقة على زرع هذه الحبيبات على صفحته وحولها الى قضية كبيرة.

وبعد مرور خمس سنوات اي في عام 2015 نبهت هيئة حماية الحريات الشخصية في بلجيكا فيسبوك الى ان هذه الممارسات غير مقبولة وطلبت من ” زوكربيرغ ” وضع حد لها لاسيما وانها تتعلق بكل المتصفحين وليس الاشخاص المسجلين في موقع التواصل الاجتماعي فقط.

مارك زوكربيرغ - مؤسس موقع فيسبوك
مارك زوكربيرغ – مؤسس موقع فيسبوك

واعتمدت الهيئة البلجيكية في ذلك على تقرير نشر في (يونيو) 2015 وضع فيه باحثون نتائج عملية رصد وتتبع تابعوا فيها تحركات فيسبوك على الانترنت خاصة عن طريق استخدام الكوكيز Cookies التي يتم حفظها في القرص الصلب في الكومبيوتر Hard Disk.

اسم هذه الحبيبات الصغيرة التي يزرعها فيسبوك او نوع الكوكيز هو داتر datr وعادة ما يتم حفظها في القرص الصلب ما ان يدخل مبحر على صفحة فيسبوك التابعة للموقع الذي يزوره حتى لو لم يكن مسجلا في فيسبوك او حتى اي موقع يحوي كلمات مثل MySpace او MTV.

وانطلاقا من تلك اللحظة يصبح المبحر مقيدا الى فيسبوك ومرتبطا به على مدى عامين كاملين دون معرفته.

 

وانطلاقا من ذلك اصدر القضاء البلجيكي حكما على فيسبوك بدفع مبلغ 250 الف يورو يوميا حتى يحترم الموقع القوانين الخاصة بهذا المجال.

وذكر موقع Rue89 التابع لمجلة نوفيل اوبزرفاتور أن موقع فيسبوك والهيئة البلجيكية لم يردا على طلب الموقع معلومات عما اذا كان قد تم استحصال هذه الغرامة بالفعل ام لا وكم تم دفعه حتى اليوم.

طبعا حاول فيسبوك في ذلك الوقت الدفاع عن نفسه قائلا إنه يستخدم datr ليميز بين مستخدم من البشر وانظمة آلية تقوم بتصفح المواقع بسرعة فائقة في العادة قد تصل الى الاف الصفحات في غضون خمس دقائق فقط.

ورفضت بلجيكا هذا التبرير فقام فيسبوك بإضافة اشارة على موقعه تنبه المستخدمين غير المسجلين الى وجود هذه الممارسة مع التأكيد على ان المعلومات لا تستخدم لاغراض دعائية وأن هذه التقنية لا تكشف عن هوية المبحرين ولكن عن النظام المستخدم في التصفح فقط مثل (كروم، سفاري، فايرفوكس وغيرها). وأكد فيسبوك ايضا على أن هذه العملية مأمونة للغاية.

فيسبوك اعلن ايضا انه سيحد من استخدام هذه التقنية لمتابعة متصفحين بلجيكيين غير مسجلين على فيسبوك.

المصدر ( وكالات + تقارير )

المشاركة