روسيا تتعهد بمواصلة دعم الحكومة السورية عسكرياً
الرئيس السوري فلاديمير بوتن

روسيا تتعهد بمواصلة دعم الحكومة السورية عسكرياً

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، الخميس، إن بلاده ستواصل تقديم الدعم العسكري والمالي للحكومة السورية، بعد سحب معظم قواتها من سوريا، مشيرا إلى أنه يمكن تعزيز الوجود الروسي في أي وقت.

وأوضح بوتن أمام كلمة أمام القوات العائدة من سوريا في موسكو: “ينبغي علينا استعادة القدرات السورية عسكريا .. وسنواصل تقديم المساعدات المباشرة مثل استخدام الطيران والقوات التي ستبقى في سوريا وهي كافية للقيام بالمهام العسكرية وتقديم العون للقوات السورية وسنستمر في مكافحة داعش والنصرة والجماعات الارهابية الأخرى”.

ونبه إلى أنه لا يحق لأحد أن ينتهك المجال الجوي لدولة ذات سيادة مثل سوريا، مشيرا إلى إنه تم إنشاء جهاز انذار مبكر بالتعاون مع الولايات المتحدة في هذا الشأن. وأشار في ذات السياق إلى بقاء منظومات الدفاع الجوي الروسية المتطورة في سوريا لهذا الغرض .

منظومة صواريخ s-400 الروسية المتطورة
منظومة صواريخ s-400 الروسية المتطورة

وقال بوتن إن القوات الروسية سهلت تحقيق انتصارات هامة في سوريا ” والجيش السوري مازال يسيطر على الكثير من الأماكن الاستراتيجية، ومازال يحارب الإرهاب ويقضي عليه تدريجيا”.ولفت إلى أنه بعد الاتفاق بشأن وقف إطلاق النار، تقلصت عدد الطلعات الجوية يوميا والأعمال العسكرية، “وبالتالي أصبح هذا الحجم من القوات غير ضروريا”. لكن الرئيس الروسي أشار إلى أنه “يمكن تعزيز القوات الروسية في سوريا خلال ساعات” إذا اقتضى الأمر.

إنسحابنا تم بالتنسيق مع الرئيس الاسد

الرئيس السوري بشار الاسد رفقة فلاديمير بوتين
الرئيس السوري بشار الاسد رفقة فلاديمير بوتين

وقال بوتن إن قرار سحب القوات الروسية من سوريا جاء بالتنسيق مع الرئيس السوري بشار الأسد وأن روسيا ستتابع تنفيذ الهدنة في سوريا وإيجاد الظروف لمواصلة الحوار السياسي ، وبالنسبة لجماعات المعارضة السورية ، أوضح بوتن أن قواته المتواجدة حاليا في سوريا لن تستهدف الجماعات المعارضة التي امتنعت عن القتال وفق اتفاق وقف إطلاق النار، “لكن بالنسبة لمن سيواصل القتال، سنعمل على شطبه من القائمة التي اتفقنا مع الولايات المتحدة عليها بشأن المجموعات التي لا نستهدفها” .

وقال إن بلاده ستقدم الدعم أيضا لكافة القوى الوطنية التي تحارب الإرهاب، وستتعاون معها.

وأكد أن العمليات الجارية، بدعم روسي، في مدينة تدمر السورية، ستتكلل باستعادة هذه المدينة من أيدي الجماعات المتطرفة، على حد تعبيره.

المشاركة