وأغلقت السلطات التونسية معبريها الحدوديين بالتزامن مع الهجوم المسلح الذي شنه مسلحون من التنظيم المتشدد على مدينة بن قردان، والذي صدته القوات التونسية.

وتتخوف السلطات التونسية في الآونة الأخيرة من تحول ليبيا إلى بؤرة للإرهاب، خاصة بعد الضربات التي تتلقاها التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق على يد قوات التحالف .

علما بأن السلطات التونسية قد شرعت في بناء جدار عازل على الشريط الحدودي مع ليبيا بهدف تعزيز القدرات الدفاعية والتصدي لمحاولات تسلل المسلحين في ظلّ ما تشهده البلاد من هجمات إرهابية.

صورة للخندق العازل بين تونس و ليبيا

صورة للخندق العازل بين تونس و ليبيا

وبحسب الأمم المتحدة وإحصاءات رسمية، يوجد 5 آلاف مسلح تونسي موزعين على مختلف التنظيمات الإرهابية، أكثرهم يقاتلون في صفوف داعش في سوريا والعراق وليبيا والجزائر.