قال مجموعة فوت ليف المؤيدة لخروج بريطانيا من الأتحاد الأوروبي إن حملتها لقيت مساندة من 250 رجل أعمال من بينهم الرئيس التنفيذي السابق لبنك اتش.اس.بي.سي الأمر الذي قد يخالف الاعتقاد السائد بأن قطاع الأعمال يدعم البقاء في عضوية الاتحاد.

وركز المعسكران المؤيد والمعارض لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي على التأثير الاقتصادي للانسحاب في حملتيهما وذلك قبل إجراء استفتاء في 23 يونيو.

وفي الشهر الماضي قال رؤساء أكثر من ثلث أكبر الشركات في بريطانيا ومن بينها شركتا النفط العملاقتان شل وبي.بي وأكبر شركة اتصالات بي.تي إن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي يهدد الوظائف والاستثمارات.

شعار شركة النفط العملاقة شل
شعار شركة شل البريطانية

وأمس السبت كشفت فوت ليف عن قائمة لمؤيدي الانسحاب شملت مايكل جويجان الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة اتش.اس.بي.سي وتيم مارتن رئيس مجموعة وثرسبون للحانات.

وقال ماثيو إليوت الرئيس التنفيذي لفوت ليف “من خلال القائمة المتنامية للمؤيدين من رجال الأعمال ستثبت فوت ليف أن الاتحاد الأوروبي ربما يكون جيدا للشركات الكبرى متعددة الجنسيات لكنه آلية لتدمير الوظائف بالنسبة للشركات الأصغر.”

 

المصدر: رويترز

المشاركة